وفاة ملك الصحافة الكاتب تركي السديري عن 73 عاماً

توفي رئيس هيئة الصحفيين السعوديين سابقاً، الكاتب تركي السديري، عن عمر ناهز 73 عاماً، حسبما أعلنت قناة “الإخبارية” السعودية، اليوم الأحد.
وقاد السديري صحيفة “الرياض” لعقود من الزمن، وجعل منها إحدى أهم الصحف الخليجية والعربية، واشتهر بزاويته “لقاء” في الصفحة الثالثة من النسخة الورقية.
وقدَّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التعازي لأسرة السديري وجاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه خادم الحرمين بالأسرة، أشار خلاله لعلاقته الوطيدة بالفقيد، لافتاً أنه كان صديقاً له، ومثمناً ما قدمه للصحافة السعودية.
وعبر الملك سلمان خلال الاتصال عن تعازيه ومواساته للأسرة في وفاة فقيد الصحافة السعودية، داعياً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته.


ويُعد الكاتب الراحل أحد أهم الصحفيين السعوديين والخليجيين، حيث اهتم بالشأن السياسي والاجتماعي، كما تميزت أفكاره بالاعتدال ودعم الرؤى المستنيرة.
ووُلد تركي بن عبدالله ناصر السديري سنة 1363 هـ بمدينة الغاط التابعة لمنطقة الرياض، وتلقى تعليمه بمدينة الرياض، عمل كرئيس تحرير جريدة الرياض منذ عام 1394 وحتى قبول استقالته بتاريخ 16 شوال 1436 لمدة 41 سنة.


واشتهر السديري بلقب “ملك الصحافة”، بعدما أطلقها عليه العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
تقلّد السديري مناصب عدة في مؤسسة اليمامة الصحفية، وطريقه لرئاسة تحرير جريدة الرياض لم يكن سهلا بطبيعة الحال، فقد تدرج السديري من محرر رياضي إلى محرر سكرتير المحليات، ومن ثم سكرتيراً للتحرير، وأخيرا رئيسا للتحرير الذي استمر فيها لمدة 41 عاماً.


للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا