رابطة العالم الإسلامي توضح حقيقة تصريح أمينها محمد العيسى حول الحجاب في الدول الغربية – فيديو

أوضحت رابطة العالم الإسلامي أن تصريح الأمين العام للرابطة الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى حول حجاب المسلمة في البلاد غير الإسلامية سبق نشره وإيضاحه عدة مرات، وتم نقله للمراسلين الأجانب.
وأوردت الرابطة، في بيان لها أمس، نص تصريح الدكتور محمد العيسى حول الحجاب الذي جاء فيه: “على المسلم احترام دساتير وقوانين وثقافة البلدان التي يعيش فيها، كما هو عهده عندما دخلها، وعليه المطالبة بخصوصيته كالحجاب وفق المتاح قانونًا، فإذا رُفض طلبه فعليه الالتزام بقرار الدولة فإن كان مضطرًّا بقي وله حالة الضرورة، وإلا فعليه مغادرة البلد واحترام عهده وميثاقه عندما دخلها”.
ونشرت الرابطة، عبر حسابها في “تويتر”، مقطعًا مسجلًا للدكتور محمد العيسى يتحدث فيه عن حجاب المسلمة في البلدان غير الإسلامية بشكل مفصل خلال لقائه عددًا من أفراد الجالية الإسلامية في بروكسل بحضور ممثلي عدد من الأديان والصحافة الأوروبية.
وكان الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى (الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي) بالقوانين المتعلقة بحظر الحجاب في الدول غير الإسلامية، وفقًا لحديث أدلى به لصحيفة “فرانكورته آلغماينه تسايتونغ” الألمانية.
وقال (وفقًا لما نقلته “دويتشه فيله” عن الصحيفة الألمانية): “على المسلمين القبول بقوانين حظر الحجاب”، و”عليهم ألا يضعوا القرآن فوق قوانين البلدان المستضيفة لهم.. هذا شيء لا يستقيم، وإلا ستكون هناك فوضى”.
وتابع: “بمجرد طلب التأشيرة والدخول إلى البلد أكون قد قبلت بدستور ذلك البلد، وإلا على عدم السفر إليه”. موضحًا أن “هذا يتوافق تمامًا مع الشريعة الإسلامية ومع المنطق السليم”.
وطالب (وفق الحوار المنشور الأربعاء، 10 مايو 2017) كل “من يسعى للبقاء في الدول غير الإسلامية بإزالة الحجاب”، وعلى “من لا يقبل بذلك أن يغادر البلاد”، موضحًا أن “الإسلام يقول هذا”.
ونبّه “المسلمين المقيمين في بلدان غربية، إلى أن عليهم القبول بالقوانين التي تصدرها المحاكم، لا سيما أنها أعطتهم العمل والجنسية وفتحت حدودها للاجئين”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا