فيديو: حمى الضنك تداهم بحرة.. والأهالي يقررون النزوح

قررت عدد من الأسر في محافظة بحرة النزوح منها والانتقال للسكن مع أقاربهم في المدن والمحافظات الأخرى خوفاً على حياتهم، بعد أن داهمت حمى الضنك المحافظة، والتي تُوفي أحد الأشخاص متأثرا منها وإصابة آخرين ـ على حد زعم أحد الأهالي.
وقال عضو مجلس الأهالي محمد العتيبي “يوميا تسجل من ٣ إلى ٤ حالات جديدة، وسبب انتشار الفايروس يعود لكثرة المستنقعات المائية التي تأتي من تمديدات العين العزيزية، والتي انتهى عمرها الافتراضي حيث أن هذه التمديدات لها ما يقارب ٤٠ سنة بالإضافة إلى المياه الجوفية الظاهرة على السطح”.
وأوضح عضو المجلس البلدي هليل المعبدي، أن الحالات التى تم حصرها تفوق ٢٩ حالة و حالة وفاه واحدة راجعت مستشفى النور، كما أن ١٣ حالة راجعت مستشفى الحرس  و٤ حالات راجعت مستشفى الجامعة الخاص وحالتان راجعت مستشفى بخش وأخرى راجعت مستشفى الملك فهد العام ومثلها في مستشفى القوات المسلحة.
وزاد” تعد هذي قائمة أولية بالحالات التي تم جمعها، وجميع الحالات يتم علاجها خارج المحافظة لنقص الكوادر الطبية والمحاليل اللازمة، وغرف العزل المجهزة، بالإضافة إلى إلغاء عقود عدد من الأطباء في مستشفى ابن سينا وتحويل البعض الآخر إلى مستشفيات أخرى، وإغلاق العديد من العيادات الرئيسيّة في المستشفى مع العلم أنه المستشفى الوحيد بالمحافظة”.
ومن جهته أوضح المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة حمد المقاطي، أنه تم رصد حالات اشتباه بحمى الضنك بمحافظة بحرة ، ولا يوجد حالات وفاة.
وأضاف المقاطي وفقا لموقع عين اليوم بأنه خلال الفترة من 2/4/2017 وحتى 30/4/2017 تم تسجيل 16 حالة اشتباه بحمى الضنك كان منها  ٦ حالات إيجابية و ٥ سلبية، مبينا أن صحة مكة المكرمة تحرص على عمل البرامج التوعوية الصحية للأهالي من خلال وسائل الاعلام المختلفة ومن ثم يتم اكتشاف الحالات المشتبهه فيها والبدء في علاجها .
ونوّه أن هناك برامج للمكافحة الشاملة للبعوض والحشرات الناقلة للمرض وردم للمستنقعات الغير دائمة ونزح مياه الأمطار وغيرها، وهذه مسؤولية الأمانة العامة لمكة المكرمة وكذلك مشاريع الرش الجوي والأرضي من خلال وزارة الزراعة.
إلى ذلك، كثفت أمانة العاصمة المقدسة نشاطها وبرامجها الاحترازية والوقائية لمكافحة وتفادي ظهور مرض حمى الضنك في منطقة بحرة، متخذةً كافة التدابير الوقائية بتشكيل عدد من الفرق لتنفيذ خطتها في القضاء على مواقع وبؤر توالد البعوض ومسببات المرض.
وكثفت الأمانة ممثلة في الإدارة العامة للنظافة الجهود في منطقة بحرة خلال الفترة الأخيرة لمكافحة البعوض بطوريه (اليرقي والحشري) والقضاء على أماكن توالده وتكاثره، وذلك من خلال تجنيد عدد من الفرق والأجهزة المتخصصة وبالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة.
وكشف مساعد مدير عام النظافة المهندس محمد باحارث أن الأمانة استنفرت إمكانياتها ووضعت خطة محكمة للقضاء على مواقع ومسببات توالد البعوض في المنطقة، لافتا إلى أن جميع أعمال المكافحة تتم بتوجيهات مباشرة من قبل وكيل أمين العاصمة المقدسة للخدمات المهندس عبدالسلام مشاط، ومتابعته الشخصية للقضاء على كل ما يمكن أن يشكل خطرا على صحة وسلامة الأهالي والسكان، مبينا أن كمية المبيدات المستهلكة في المنطقتين تجاوزت 75 ألف لتر خلال كامل الفترة، بواقع 12000 ليتر في اليوم.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا