الرئيسيةاخبارعربية وعالميةالسعودية محطته الأولى.. إليكم أبرز تصريحات ترامب عن المملكة خلال حملته الانتخابية وبعد وصوله إلى البيت الأبيض
عربية وعالمية

السعودية محطته الأولى.. إليكم أبرز تصريحات ترامب عن المملكة خلال حملته الانتخابية وبعد وصوله إلى البيت الأبيض

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، أن أول دولة أجنبية سيزورها ضمن جولته الخارجية الأولى، منذ وصوله إلى رئاسة الولايات المتحدة، ستكون المملكة العربية السعودية، وبعدها إسرائيل، ثم روما وبروكسل، للمشاركة في اجتماعات حلف شمال الأطلسي (الناتو) ومجموعة الدول الصناعية السبع.
وأشاد ترامب في كلمته عن أول زيارة له بالمملكة العربية السعودية، التي كثيرا ما طالبها بدفع أموال للولايات المتحدة مقابل ما يصفه بـ”الحماية الأمريكية” للسعودية.
ووفقا لموقع CNN نعرض فيما يلي مجموعة من أبرز تصريحات ترامب عن السعودية خلال حملته الانتخابية وبعد وصوله إلى البيت الأبيض:

4 مايو 2017

في إعلانه عن جولته الخارجية الأولى، قال ترامب: “التسامح هو حجر الأساس للسلام. ولذلك بكل فخر اليوم، أقدم إعلانا تاريخيا مهما هذا الصباح. وأخبركم بأن أول زيارة خارجية لي كرئيس للولايات المتحدة ستكون إلى المملكة العربية السعودية. وبعدها إلى إسرائيل ثم إلى مكان يحبه الكرادلة كثيرا، روما.
هذه الزيارات ستحدث قبل اجتماعات حلف الناتو ومجموعة السبع. وستبدأ باجتماع تاريخي في السعودية مع قادة من كل أنحاء العالم الإسلامي. السعودية هي حاضنة الموقعين الأكثر قدسية في الإسلام. وهناك، سنبدأ تأسيس قواعد جديدة للتعاون والدعم مع حلفائنا المسلمين لمواجهة التطرف والإرهاب والعنف، ولتوفير مستقبل أكثر أملا وعدلا للمسلمين الشباب في بلدانهم. مهمتنا ليست الإملاء على الآخرين كيف يعيشون حياتهم، بل بناء تحالف من الأصدقاء والشركاء الذين يشاركوننا هدف محاربة الإرهاب وتحقيق الأمان والفرص والاستقرار في الشرق الأوسط الذي يدمره الإرهاب”.

27 أبريل 2017

في مقابلة مع وكالة أنباء “رويترز”، قال ترامب: “بصراحة السعودية لم تعاملنا بعدالة، لأننا نخسر كماً هائلاً من المال للدفاع عن السعودية”.

15 مارس 2017

في بيان للبيت الأبيض غداة زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لواشنطن، أعرب ترامب عن دعمه لتطوير برنامج أمريكي سعودي جديد يركز على الطاقة والصناعة والبنية التحتية والتكنولوجيا، باستثمارات تتجاوز قيمتها 200 مليار دولار خلال السنوات الأربع المقبلة. وأمر ترامب باتخاذ خطوات جديدة لتعزيز العلاقات الاستراتيجية بين أمريكا والسعودية على الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية والاجتماعية، مؤكدا ضرورة مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

20 أكتوبر 2016

خلال المناظرة الانتخابية الأمريكية الثالثة، قال ترامب مهاجما منافسته هيلاري كلينتون ومؤسستها الخيرية: “مؤسسة كلينتون هي مؤسسة إجرامية مدعومة من السعودية وقطر وغيرهما من الدول التي تسيء معاملة النساء”. وأضاف: “أمريكا تحمي السعودية الغنية بأموال طائلة ولكنها لا تدفع لنا شيئاً، وعليها دفع مبالغ مقابل حمايتا”.

26 سبتمبر 2016

في المناظرة الانتخابية الأمريكية الأولى، قال ترامب: “هل تتخيلون أننا ندافع عن السعودية؟ بكل الأموال التي لديها، نحن ندافع عنها، وهم لا يدفعون لنا شيئاً؟”.

26 مارس 2016

في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز”، قال ترامب، إنه قد يُوقف شراء النفط من السعودية وحلفاء عرب آخرين ما لم تلتزم بالمشاركة بقوات برية في المعركة ضد “داعش” أو “تعوّض بشكل كبير” واشنطن لمكافحتها الجماعة المسلحة، التي تهدد استقرار الدول العربية. وأضاف: “لو كانت السعودية دون عباءة الحماية الأمريكية، لا أعتقد أنها كانت ستكون موجودة”.

7 يناير 2016

في مقابلة مع مذيع شبكة CNN، وولف بليتزر، قال ترامب إن السعودية “دولة ثرية” وعليها أن “تدفع المال” لأمريكا وخاصة لحماية المملكة من إيران. وأضاف: “لدي العديد من الأصدقاء في السعودية، أشخاص جيدون، ولكن على السعودية أن تدفع، إذا كنا سنقوم بحمايتهم من إيران”.

16 أغسطس 2015

في مقابلة مع قناة NBC، قال ترامب إن السعودية “دولة ثرية” وعليها أن “تدفع المال” لأمريكا لقاء ما تحصل عليه منها سياسياً وأمنياً. وأضاف: “سواء أحببنا ذلك أم لم نحببه، لدينا أشخاص دعموا السعودية.. أنا لا أمانع بذلك ولكننا تكبدنا الكثير من المصاريف دون أن نحصل على شيء بالمقابل.. عليهم أن يدفعوا لنا”.