10 صور تظهر جوانب غريبة وأخرى مخيفة عن كوريا الشمالية

يتباين الموقف العالمي تجاه كوريا الشمالية بين السخرية الشديدة، والخوف الحقيقي الذي تفضله بيونغ يانغ كغيرها من الديكتاتوريات الغابرة، وهي تحاول تغذية هذه المشاعر ليس فقط عبر التصريحات والتحركات العسكرية وإنما أيضًا عبر البنية المعمارية للبلاد.
وتشهد العمارة في كوريا الشمالية ولعًا بأنماط الباستيل، إلى جانب المباني الخرسانية الشاهقة، وفي بلد يحتفظ بالكثير من الأسرار ويحبذ الكتمان، كانت الهندسة المعمارية أبرز المتحدثين عما يدور بداخله، بحسب “بيزنس إنسايدر”.

– من أبرز الأعمال التي يلحظها الزوار نصب حزب العمال الذي كتب عليه “عاش حزب العمال في كوريا.. منظم ودليل جميع انتصارات الشعب”.


– في أفق مدينة بيونغ يانغ يبرز فندق “ريوجونغ” المكون من 105 طوابق، وهو أطول مبنى مهجور في العالم، إذ لم تستكمل أعماله منذ عام 1992.


– يقع واحد من أكثر المباني إثارة للإعجاب (أو ربما الخوف) في كوريا الشمالية في وسط العاصمة، ويعرف باسم “قصر أطفال مانيوغدي”.


– لا تملك كوريا الشمالية ما يكفي من الكهرباء الخاصة بها، لذلك عادة ما يسود الظلام عند المساء، لكن بالطبع هناك قدر كاف من الضوء لإنارة صورة مؤسس البلاد.


– لولا آلاف العمال الذين أجبروا على العمل لساعات طويلة ما كانت هذه المباني لتكتمل.


– تسع الطاقة الاستيعابية لهذا الاستاد الضخم لـ150 ألف شخص، لكنه غالبًا ما يخصص لمهرجان “Mass Games” السنوي.


– يلعب العلم دورًا كبيرًا في كوريا الشمالية، لذا تم افتتاح مجمع العلوم والتكنولوجيا الذي يشبه الذرة في أوائل عام 2015.


– قال “كيم جونغ أون” إنه يأمل في أن يساعد المجمع على إقامة وطن غني وقوي عبر العلوم والتكنولوجيا.


– تأمل كوريا الشمالية في إسهام شارع “ميري” للعلماء في أن تصبح قوة عالمية بمجال الابتكار.


– دار “وونسان” لرعاية الأطفال واستضافة الأيتام، من أحد أبرز المعالم التي تعكس إشراق العمارة الكورية.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا