الرئيسيةاخبارمحلياتعضو شورى مهاجمًا وزارة التعليم: النتائج تفضحكم
محليات

عضو شورى مهاجمًا وزارة التعليم: النتائج تفضحكم

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

شن عضو بمجلس الشورى هجومًا على وزارة التعليم، واتهمها بالإخفاق في تحقيق المأمول منها، والتفرغ لتنفيذ أعمال ليست من صميم واجباتها، وإغفال القيام بدوريها التربوي والتعليمي.
وأكد عضو مجلس الشورى اللواء عبدالهادي العمري، أن وزارة التعليم تقدم إلى الطلاب منتجًا تعليميًّا غير مكتمل، معتبرًا أن “نتائج الاختبارات التحصيلية واختبارات القدرات تفضح منتجات الوزارة؛ بسبب تدني وانحدار مستواها، في حين يحصل أكثر الطلاب على نتائج عالية في الثانوية العامة”، وفقًا لصحيفة “الحياة، الخميس (4 مايو 2017).
وقال العمري إن الوزارة استهلكت جهودها المادية والبشرية والوقتية في إنشاء ومتابعة مشاريعها، في حين كان بإمكانها إسناد هذه المشاريع إلى جهات ذات اختصاص بإنشائها، لتتفرغ الوزارة لأدوارها التعليمية والتربوية والأكاديمية.
وأوضح العمري أن “انشغال الوزارة بالمشاريع والاستراتيجيات أدى إلى تهميش دور المعلم وأهميته في نفوس الطلاب وأولياء الأمور، والمجتمع عمومًا، من الجنسين؛ معلمين ومعلمات”، مطالبًا بإعادة النظر في دور المعلم والمعلمة، واستحداث برامج لرفع قيمتهما. ومن ذلك إقرار رتب المعلمين ماديًّا ومعنويًّا ووظيفيًّا، وإشراك وسائل الإعلام في رفع مكانة العلم.
ولفت العمري إلى تكدس أعداد كبيرة من الطلاب في الفصل الواحد في معظم المدارس؛ إذ يتجاوز العدد 50 طالبًا وطالبة، متسائلًا: “أي تعليم يتلقى الطلاب في هذا الوضع؟!”، لافتًا إلى عدم توفير الجو الصحي من حيث الأثاث والمكيفات والمرافق عمومًا.
وأعرب العمري عن استيائه مما وصفه بـ”التطبيق الرديء للإدارة الإلكترونية في الوزارة والإدارات والمكاتب التابعة لها”، مشيرًا إلى أنه تم توظيف هذه التطبيقات الإدارية بأسلوب غير احترافي؛ ما عطَّل إنجاز المعاملات بدلًا من المساعدة في إنجازها، متسائلاً: “ما فائدة هذه التطبيقات العاجزة عن إنهاء المعاملات إلكترونيًّا؟!”.