اعلان

الكاتب “عبده خال” يثير الجدل على تويتر بعد تغريدة “أنا مُشرِك”

Advertisement

أثارت تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للكاتب عبده خال ، الجدل بين النشطاء .
وغرد “عبده خال” قائلاً : “أنا مشرك” وذلك تقديماً لمقال “نحن والشرك الأصغر” والذي يطالب فيه بمنع التصوير في الحرم المكي.
وانتقد الكاتب في مقاله الكثير من دعاة المملكة، ممن يعمدون إلى تصوير أنفسهم وهم يؤدون بعض العبادات أو يقومون بأعمالٍ خيرية، مصنفًا ذلك على أنه “شرك أصغر”.

رياء صارخ

ويقول خال في مقال نشرته صحيفة “عكاظ” ، اليوم الأربعاء، إن “هذه السنّة السيئة كان لبعض المجتهدين من الدعاة دور كبير في انتشارها بين الناس، حين يصور أحدهم مقطع فيديو وهو يقوم بفعل تعبدي يدعو أو يتصدق أو يصلي، وتعميم ذلك الفيديو بين الناس مع تزيين الفعل، ومع انتشار هذه السنّة السيئة لم أجد أحدًا ينبّه لخطورة تحويل العبادة إلى رياء؛ ورياء صارخ، ونحن الذين نعلم أولادنا في المدارس والمساجد أن الرياء هو شرك أصغر”.

أين الخشوع ؟

ويضيف خال أن “هذا الشرك الأصغر يمارس في كل مكان إلا أن من الدواهي أن يمارس هذا الشرك في بيت الله الحرام وفي المسجد النبوي، إذ تجد المعتمر يتصور مع الكعبة أو مع الحجر الأسود ويتعلق بساتر الكعبة وهو على الهواء مباشرة مع متابعيه.. وكذلك زوّار قبر المصطفى عليه السلام، جماعات كثيرة كل منهم يحمل جواله ليصور، فأين الخشوع في بيت الله أو أمام قبر الرسول عليه الصلاة والسلام؟”.

غير مقبول

ورغم تأييدهم لما جاء في المقال، إلا أن تقديم الكاتب لمقاله في تويتر بعبارة “أنا مشرك!” أثار غضب واستغراب شريحة من المدونين، ممن اعتبروا أن الكاتب حاول جذب القارئ بأسلوب غير مقبول.