الرئيسيةاخبارمحلياتارتاد مدارس البنات حتى الثانوي ومديرة مدرسته اكتشفت الأمر.. معاناة شاب فشل في تصحيح جنسه لأكثر من 28 عاماً
محليات

ارتاد مدارس البنات حتى الثانوي ومديرة مدرسته اكتشفت الأمر.. معاناة شاب فشل في تصحيح جنسه لأكثر من 28 عاماً

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشف شاب عن مأساته عندما حاول تصحيح جنسه، مؤكدًا أنه مر برحلة علاجية طويلة انتهت به إلى إصابته بالعديد من الأمراض المزمنة منها القلب والغدة والمسالك البولية.
وروى الشاب (٢٨ عامًا) تفاصيل معاناته قائلًا: “ارتدت مدارس البنات حتى الصف الثالث الثانوي، وفي هذا الوقت بدأت بوادر الرجولة في الظهور على ملامح جسدي، واكتشفت أمي ومديرة المدرسة التي كنت ارتادها الأمر”.
وأشار الشاب إلى الأثر النفسي الكبير والصدمة التي حدثت له بعدما أكد له الطبيب أن الهرمونات الذكرية تطغى على جسده وأنه رجل.
وأوضح أنه بدأت رحلة علاجه، بـ السفر إلى القاهرة بعدما اكتشف ندرة الأطباء في هذا المجال بالمملكة، قائلًا:”سافرت إلى القاهرة لإجراء أول عملية وبعدها سافرت إلى طبيب آخر في بريطانيا للعلاج”، وفقًا لـ “عكاظ”.
وتابع الشاب: “تسببت هذه العملية في مضاعفات والتهابات دمرت أعضائي التناسلية، بعدها حصلت على موافقة بالعلاج في أمريكا” مشيدًا بتحسن حالته نوعا ما رغم بطئ العلاج ولكن في النهاية اضطر إلى العودة إلى المملكة من جديد وتدهور حالته إلى الأسوأ بسبب إلغاء أمر العلاج.
مشددا على أنه حاول استئناف العلاج في خمسة مستشفيات حكومية في المملكة دون نتيجة، وأنه أصبح الآن يعاني أمراض القلب والغدة والمسالك البولية والظهر بسبب توقف علاجه، بالإضافة إلى المشكلات النفسية والاجتماعية المصاحبة مناشداً وزير الصحة للتدخل وتمكينه من متابعة علاجه في أمريكا.