الرئيسيةاخبارمحلياتليست المرة الأولى.. صحة القصيم تحقق في واقعة تبديل جثة مواطنة بمقيم سوداني
محليات

ليست المرة الأولى.. صحة القصيم تحقق في واقعة تبديل جثة مواطنة بمقيم سوداني

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

فتحت صحة القصيم تحقيقًا رسميًا مع مسؤولي ثلاجة الموتى بمستشفى الملك سعود في عنيزة، بسبب واقعة تبديل جثة مواطنة بأخرى لمقيم سوداني، وإرسالها إلى مُغسلة الأموات من النساء في بريدة والتي اكتشفت الخطأ في آخر لحظة.
وذكر مدير العلاقات العامة والإعلام الصحي أحمد عبد الرحمن البلهان، أن إدارة المتابعة بالمستشفى باشرت التحقيق في إجراءات تسليم الجثمان خاصة بعدما اتضح عدم الدقة في إجراءات التسليم من قبل موظف ثلاجة الموتى الذي سلم جثتين في وقت واحد، مؤكدًا إحالة الأمر إلى إدارة المتابعة بالمستشفى لتطبيق النظام.
فيما أشارت مصادر إلى أن تبديل الجثامين ليس أمرًا جديدًا، حيث أنه هناك حالات يتم تصحيحها في وقتها وأخرى يتم اكتشافها عند وصول الجنازة، ووفقًا لـ “عكاظ” نصحت المصادر الأهالي بضرورة التأكد أن الجثة تعود لهم، وكانت أشهر حالات تبديل الجثامين في بريدة عام 2008 عندما توفيت سيدة مصرية.
وكانت الحالة الثانية في عام 2013 حيث استلمت أسرة سعودية جثمان فقيدتهم، ثم اكتشفت الأسرة أن الجثة تخص مقيمة هندية.
الجدير بالذكر أنه فوجئت أسرة المتوفاة (قماشة – 75 عامًا) باتصال هاتفي يؤكد أن الجثة الموجودة في مغسلة جامع الإمام محمد بن عبد الوهاب ببريدة تعود لمقيم وليس لامرأة وسارعت الأسرة بتصحيح الوضع لإدراك الصلاة.
وكانت الأسرة تأخرت في تقدم الشكوى نظرًا لانشغالهم باستقبال المعزين، وذلك وفقًا لما ذكره إبراهيم العطا الله شقيق المتوفاة.