وزير التعليم: لن يكون هناك كتب مدرسية بعد عامين.. واستخدام الجوال مسموح للطلاب

أكد وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى رفع الحظر عن استخدام الجوال والأجهزة الذكية للطلاب والطالبات في المدارس مع إطلاق مشروع مبادرة التحول نحو التعليم الرقمي بين الوزارة وشركة تطوير لتقنيات التعليم.
ووفقا لموقع سبق قال الوزير العيسى في مؤتمر صحفي عقده عقب رعايته اليوم المشروع بمقر وزارة التعليم بحضور وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية  الدكتور محمد بن عطية الحارثي والرئيس التنفيذي لشركة  تطوير لتقنيات التعليم الدكتور يوسف بن أحمد العوهلي ومديري التعليم في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية وقيادات الوزارة: ” لا نتوقع إن شاء الله أن يكون هناك حظر في المستقبل للأجهزة الذكية لأن الطالب سيستخدم الجوال في الإجابة على سؤال المعلم وإعداد الاجابات والرد على استفسار والتواصل مع المدرسة وستكون هناك تطبيقات على الألواح الذكية والآيباد” .
وأشار ” العيسى” خلال حديثه إلى أن مبادرة كلنا أون لاين تتوافق مع هذا المشروع لأنها برنامج توعوي للطلاب والطالبات في كيفية استخدام التقنية بشكل إيجابي، ولفت الوزير العيسى أن الوزارة درست بشكل عام العقبات التي واجهتها بعض الدول في تطبيق التحول الرقمي موكدا بانه لا خيار اخر لدى وزارة التعليم سوى الانطلاق في هذا المشروع والسعي لتنفيذه بالاستفادة من التجارب الدولية.
وأضاف الوزير العيسى : سنشاهد التغيير الحقيقي في استخدام التقنية بالشكل الصحيح داخل المدراس من خلال تنفيذ هذا المشروع الجديد الذي سيطبق في 150 مدرسة في المرحلة الأولى ، بحيث يكون الاستخدام إيجابيا ومتجها بالفعل للموضوعات التعليمية وليس للأمور الترفيهية التي قد تشتتت انتباهه للعملية التعليمية.
وأضاف في كلمته التي ألقاها ‏خلال حفل التوقيع على اتفاقية تنفيذ مبادرة التحول نحو التعليم الرقمي بين الوزارة وشركة تطوير لتقنيات التعليم #بوابة_المستقبل‬⁩” أن مشروع التحول نحو التعليم الرقمي لدعم  الطالب والمعلم ” بوابة المستقبل بين الوزارة وشركة تطوير لتقنيات التعليم بمثابة تحقيق تطور حقيقي في العملية التعليمية لاستخدام التقنية الحديثة والتحول في كل معطيات العمل التعليمي والإداري داخل المدراس.
وتابع : هذه المبادرة بدأنا العمل فيها مع التفكير في برنامج التحول الوطني ورصد لها مبلغ مليار و600 مليون ريال للمرحلة الأولى ونتمنى ونتطلع أن نعمل مع كافة الجهات المتخصصة في هذا المجال الي تغيير البنية التعليمية والإدارية في مدارسنا بحيث نستفيد من التقنية الحديثة في هذا المجال.


وأوضح الوزير العيسى أن المشروع سيبدأ تطبيقه في 150 مدرسة وسينطلق في منتصف العام القادم في 1500 مدرسة  ، ثم في العام الذي يليه  السعي الى  تطبيقه في كافة مدارس المملكة إن شاء الله.
وتوقع الوزير العيسى أنه من خلال هذه المبادرة ستتواجد حلول لكثير من المشكلات والتحديات الموجودة في الميدان التعليمي من بينها الانتقال من طرق التدريس التقليدية التي تعتمد على الشرح والمحاضرة الي طرق تدريس تفاعلية باستخدام التقنية ولها جوانب إثرائية وتعطي الطالب الفرصة للعمل المستقل السريع المتوازن الذي يراعي  الفوارق الفردية بين الطلاب  ويسهل عمل المدرسة والتواصل مع أولياء الأمور.
إلى هذا أقر وزير التعليم بوجود تحديات كبيرة في تنفيد المبادرة؛ من بينها ضعف البنية التحتية للمدارس والتي تحتاج الى تطوير وتأهيل وتدريب المعلمين بشكل مكثف في المرحلة المقبلة وإيجاد الخدمات الحاسوبية والتقنية داخل المدراس بشكل قوي ومؤثر.
وكشف الوزير العيسى في ختام تصريحاته عن دراسة لدى الوزارة لإنشاء مصنع للألواح الذكية خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث ينتج أجهزة خاصة بالوزارة والقطاع التعليمي والمدارس بالمملكة وبأسعار منافسة وكذلك سرعة الانترنت وإيصالها منوها بأن التحول الى بيئة رقمية وتفاعلية يتطلب الكثير من الجهود والتحضير على مستوى المدرسة وتأهيل وتدريب المعلمين وعلى مستوى البنية التحتية للمدارس والتي ستكون في الاعتبارات خلال المرحلة القادمة للمشروع للوصول إلى بيئة كاملة في التحول الرقمي.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا