كشف تفاصيل سرية عن مصدر صناعة الطائرات بدون طيار التي بحوزة الحوثيين في اليمن

أكدت صحيفة التايمز البريطانية، أن الطائرات بدون طيار التي يملكها الحوثيون في اليمن هي صناعة إيرانية تماماً، نقلاً عن تقرير من منظمة تراقب التسلح أثناء النزاعات سينشر في وقت لاحق.
وقارن الباحثون بين الأرقام التسلسلية للطائرات بدون طيار تستخدم في “هجمات انتحارية” على أنظمة الدفاع الصاروخي يملكها الحوثيون، وهي جماعة مسلحة شيعية، مع الإصدارات الإيرانية المعروفة لطائرات بدون طيار.
ويضيف التقرير – الذي نشره موقع الصحيفة بالإنجليزية أمس وترجمه موقع يمني للعربية – إن الباحثين أكدوا وجود صلات مع مصنعين إيرانيين، مشيرين إلى أنه في واحدة من الحالات، كانت الطائرة مماثلة لطائرة سبق أن ظهرت في شريط فيديو بث على الانترنت من “تنظيم الدولة الإسلامية” استولى عليها من ميليشيات شيعية تدعمها إيران بالعراق.
ويقول التقرير إن الطائرات من دون طيار التي عُثر عليها في اليمن، كانت من نوع زعم الحوثيون أنها صُنعت محليا وأطلقوا عليها اسم “قاصف واحد”، على الرغم من أن الأرقام التسلسلية فيها وتصميماتها تشير إلى أنها ليست سوى شكل آخر من خط إنتاج للطائرات الإيرانية من دون طيار المعروفة باسم “أبابيل”.
ويؤكد التقرير أنه في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، أشار مركز بحوث التسلح في النزاعات (CAR) إلى أن صواريخ مضادة للدبابات عُثر عليها في شحنة بحرية قادمة من إيران بدت مطابقة لأخرى وجدتها القوات الإماراتية في ميدان المعركة.
وقال كاتب التقرير، وهو مراسل الصحيفة في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر، “إن وجود الطائرات بدون طيار مصممة إيرانياً في اليمن لا يؤكد فقط الدعم المادي الإيراني لقوات (الحوثي/صالح) ولكن أيضا دورها في تمكين المجموعات للقيام بعمليات غير متوقعة ومتطورة على نحو متزايد.”
ويوم الثلاثاء الماضي نشرت تقرير لوكالة رويترز البريطانية يشير إلى أن إيران أرسلت مستشارين عسكريين إلى اليمن بالإضافة إلى الأسلحة.