محاولة بائسة للزج باسم المملكة في اعتداءات لندن الأخيرة.. من يقف خلفها؟

استغلت وسائل إعلام بريطانية هوية المهاجم الذي دهس عدداً من الأشخاص بالقرب من البرلمان البريطاني في لندن، وطعن شرطياً، وزجت باسم المملكة في الهجوم الدامي الذي خلف عدد من القتلى والجرحى.
ووفقاً لتقارير بريطانية، فإن المهاجم البريطاني المولد يدعى خالد مسعود، وكان يعمل لفترة في المملكة لتدريس اللغة الإنجليزية في ينبع من عام 2005، وفقاً لما ذكره في السيرة الذاتية الخاصة به، وهيّ محاولة بائسة للربط بين المملكة والحادث، كما أكدت أنه عاد إلى بريطانيا عام 2009.
يُذكر أن الهجوم وقع يوم الأربعاء في قلب العاصمة البريطانية، وأوقع خمسة قتلى، من بينهم مسعود الذي يبلغ من العمر 52 عاماً، والذي قتلته الشرطة بالرصاص.