معلومات استخباراتية خطيرة خلف القرار.. مسؤولون يكشفون عن أسباب حظر اللاب والآيباد على رحلات أمريكا

فسّر مسؤولون أمريكيون، أسباب قرار الإدارة الأمريكية، بمنع ركاب الرحلات الجوية القادمة من 10 مطارات بثماني دول إسلامية من حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة اللابتوب، والايباد، والكاميرات، وأجهزة الكترونية أخرى.
وربط المسؤولون بين القرار والاجتماع الذي عقده دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، موضحين أن الحظر جاء مدفوعا بمعلومات استخباراتية عن هجوم محتمل يستهدف الطائرات المتوجهة للولايات المتحدة، وفقًا لـ “مكة”.
وتوقع براين جينكينز، خبير أمن الطيران في شركة راند الأمريكية، أن يكون قرار حظر هذه الأجهزة الالكترونية بسبب وجود قلق بشأن عدم كفاية فحص الركاب أو حتى مؤامرات تنطوي على أشخاص من الداخل (موظفي مطار أو شركات الطيران) في بعض البلدان.
بدوره، رأى الكابتن سليمان المحيميدي، عضو لجنة السلامة الدولية للطيران المدني، أن القرار جاء لدعم شركات الطيران الأمريكية التي رفعت قبل 7 سنوات قضية ضد شركات طيران خليجية تتهمها بتلقي دعم حكومي يحد من المنافسة العادلة معها.
وأكد المحميدي أن القرار سيسبب إرباكًا للمسافرين لأمريكا بسبب دخوله حيز التنفيذ الفوري.
ورجّح المحيميدي أن يؤدي القرار لعزوف كثيرين عن ركوب الطائرات المتجهة لأمريكا من مطارات الدول التي يطبق عليها الحظر وسفرهم من دول أخرى غير محظورة، وذلك خوفًا من التخلي عن أجهزتهم.
واعتبر محمد باعقيل، مستشار مجموعة سعوديون في أمريكا المتخصصة في دعم وتوعية طلاب المملكة بالولايات المتحدة، أن هذا القرار سيكون مصدر عطلة للطلبة ورجال الأعمال والباحثين.
وأوضح باعقيل أن ساعات السفر من المملكة إلى أمريكا تستمر لمدة 16 ساعة، كانت تستغل من قبل في إنجاز الطلبة لأعمالهم والباحثين لبحوثهم، وذلك باستخدامهم للأجهزة محل الحظر مؤخرًا.