فيديو: الكلباني يصور بيته القديم مستذكراً بتأثر والدته وأيام طفولته وشهامة جيرانهم

عاد الشيخ عادل الكلباني إلى مراتع طفولته في أحد أحياء الرياض، ليصور منزل عائلته القديم، مستذكرا بتأثر والدته، وزوجة جارهم، والأيام التي عبّر عن حنينه إليها، واصفا إياها بأنها “أيام الطيبين”.
وصوّر الكلباني منزله القديم، وكذلك منزل جيرانهم من عائلة “الشقير”، حيث روى قصة عن والدته وزوجة جارهم قائلا: “أمي مرضت شهرا ولم تستطع أن تطبخ، فكانت أم عمر الشقير الحكم السابق هي التي تطبخ، تضرب الجدار علينا عشان ناخذ الأكل”.
وعبّر الكلباني عن حنينه لتلك الأيام، واصفا أن الجيران حينها كانوا جيرانا حقيقيين، مترحما على والدته وعلى زوجة جارهم وعلى تلك “الأيام الخاليات”، كما وصفها.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا