ما يشيل العميد إلا جمهوره.. جماهير الاتحاد أفتحوا حساب بنكي وفق النظام وسنخلصها

عقب قرار غرفة فض المنازعات بالاتحاد الدولي لكرة القدم، بمنع النادي من تسجيل لاعبين لفترتي انتقال، بسبب عدم سداد النادي مستحقات احد محترفيه السابقين، ظهرت رغبة من الجماهير بالمساهمة في إيجاد مخرج لهذه الأزمة.
والملفت للانتباه أنه كان هناك إجماع بين كل الجماهير على رغبتهم في فتح حساب بنكي، يكون عن طريق وتحت إشراف الهيئة العامة للرياضة، وطبقًا للوائح والقانون الذي ينظم مثل هذه الأعمال، على ان يخصص هذا الحساب لجمع تبرعات للمساهمة في سداد ديون النادي.
وكان المثير حقًا، أن جماهير لا تنتمي لنادي الاتحاد، فكان هناك جماهير اتفاقية وأخرى هلالية وأهلاوية ونصراوية ووحداوية، ويقدم كل هؤلاء دليلا لا يقبل الشك على مكانة نادي الاتحاد في الرياضة السعودية وأن الرياضة تنافس شريف.
ووفقا لصحيفة المدينة طالب المشجع إبراهيم جداوي، بفتح حساب خاص للديون بأحد البنوك عن طريق الهيئة العامة للرياضة، وقال بمشيئة الله سنخلصها مهما كانت، مؤكدًا على ان جماهير الاتحاد حريصة على الوقوف مع ناديها وإدارة النادي للخروج من الأزمة الحالية، وليس مهما من تسبب في هذه الأزمة الآن، بقدر البحث عن حل فعلي وعملي للخروج منها، وطوال عمر الاتحاد، اعتاد أن تكون الجماهير هي الرقم الصعب وأصحاب القرار في مثل هذه الأزمات، فقط امنحونا الفرصة لنقف مع نادينا.
المشجع الاتحادي المعروف يحيى الزهراني قال افتحوا لنا طريق الدعم، فنحن نحترق من الداخل، فأنا معي ألفا شخص، كلنا جاهزون للدعم والمالي، فيوميًا في جروباتنا على الواتس آب على الجوالات لا حديث لنا إلا عن ضرورة الدعم، لإخراج نادينا من أزمته، فلسنا من يكون مع ناديه في الأفراح فقط، فنحن معه في السراء والضراء، ومدون ذلك في التاريخ، وحاولت التواصل مع رئيس النادي المهندس حاتم، لنقل رغبة الجماهير، لكنني لم أتمكن من الوصول إليه، والاتحاد جزء مهم من حياتنا، جاهزون لنبذل من أجله الغالي والنفيس.
وقال المشجع الاتحادي احمد محمد بافرج «جدة» اطلب من الجميع التكاتف في هذا الظرف من أعضاء الشرف والجماهير وإعلام للخروج من الأزمة الحالية وليس حاليا وقت اللوم وطرح البيانات والاتهامات واطلب من حاتم باعشن التواصل مع الأمير عبدالله بن مساعد رئيس هيئة الرياضة وعادل عزت رئيس اتحاد كرة القدم للموافقه على فتح حساب بنكي لجماهير الاتحاد وكل مشجع يتبرع حسب مقدرته ولودفع كل مليون مشجع مائة ريال مائة مليون لسداد الديون، على أن يتم هذا الامر حسب الانظمة المعمول بها في هذا المجال. وبحماس شديد اقترح المشجع الاتحادي عبداللطيف محمود كشغري فتح حساب بنكي بمتابعة ومراقبة من هيئة الرياضة، مضيفًا لوان كل مشجع اتحادي، عندما يذهب للتسوق يدفع خمسين ريالًا اواربعين ريالًا، تبرع لناديه والمشجع الميسور الحال ممكن يساهم بمبلغ قد يصل ألف ريال وبذلك سيتم جمع مبلغ وسداد المبالغ المستحقة، حتى لا يتعرض الفريق لشبح الهبوط للدرجة الادنى، وإن زاد عن الديون مبالغ تذهب لحساب النادي. وصادق المشجع محمد إبراهيم سنديوني على اقتراح الحساب البنكي لسداد ديون العميد وابعاده عن التهديد بالعقوبات وكذلك الهبوط، مبديا استعداده لبدء هذه التبرعات بألف ريال لعشقي الاتحاد، وأضاف اقترح عمل بطاقات عضوية تباع عبر متاجر الاتحاد ويحق للمشجع حامل البطاقة حضور الاجتماعات وإبداء رأيه.
ومن الدمام جاء صوت المشجع الاتفاقي خالد الخالدي عبر الأثير يحمل اقتراحًا بإنشاء صندوق للتبرع من جميع مشجعي الاتحاد في جميع أنحاء المملكة رغم انني اتفاقي لكن ضد أن يهبط فريق عريق وكبير وله جماهير عريضة مطالبًا المسؤولين بالفرصة، قائلا «امنحونا فرصة نشارك ونساهم في دعم العميد وسداد الديون وصدقوني في ظرف يومين تشارك جماهيره في إنقاذ فريقهم من هذه الازمة، مؤكدًا أن الجميع مسؤول عما يحدث للنادي.
ويقول جمال السعيد مشجع أهلاوي يجب أن يخرج الاتحاد من أزمته ولا يجب أن يكون مهددا بالهبوط وأقترح فتح حساب بنكي أوبيع بطاقات ذات ارقام في متاجر النادي موجها رسالته إلى المسؤولين قائلًا «ولا تحرمونا من لذة المنافسة بين الجارين». أما عبدالعزيز علي الشهري مشجع اتحادي فقد أكد انه في وقت الازمات، فان الاتحاد ماله غير جماهيره قائلًا «ما يشيل النادي الا جمهوره» أقترح عمل بطاقات من فئات مالية مختلفة 100 ريال، 200 ريال، 500 ريال، وتباع في متاجر ومقر النادي وتخصص حصيلتها لسداد الديون، على ان يعلنوا ان لحامل هذه البطاقة حق التصويت. ويقول محمد عايض الحربي من المدينة المنورة اقترح وأطالب ادارة الاتحاد أن تبادر بفتح حساب عاجل اذا كان مسموحا، وتسارع الجماهير للتبرع كل مشجع حسب استطاعته وإنقاذ الاتحاد من أي عقوبات مستقبلية محتملة. ويؤكد وليد فيرق من جدة الوضع حاليا في الاتحاد حساس يجب تكاتف جميع الإتحاديين إدارة ومشجعين وأعضاء شرف وإيقاف تبادل التهم والبيانات. وسداد المستحقات خاصة القضية الأخيرة. ويقول المشجع إسماعيل محمد إسماعيل جمهور الاتحاد يفوق المليون مشجع ومستعدين للتبرع باكثر من مائة ريال للخروج من الأزمة الحالية وسداد الديون وعمل حملة «ناديك يناديك» وكل مشجع سوف يساهم حسب استطاعته. فيما اقترح المشجع خالد شمس الدين الكندي بعقد اجتماع يضم جميع رجالات الاتحاد في المدينة المنورة، يكون هدفه الاول تهدئة النفوس بين الاتحاديين للم الشمل، والابتعاد عن توجيه اللوم والاتهامات والشحن النفسي ضد بعض، مضيفًا، رجال الإتحاد رجال أكفاء بستطعون الخرج بالنادي من أزمته ويقول محمد لبيب بن سعد لاعب سابق في الإتحاد اقفلوا أولا باب البيانات وإطلقوا حملة تحت عنوان «ناديك يناديك» للجماهير الإتحادية الغفيرة وستكون الجماهير بالموعد من أجل إنقاذ ناديها من مشلكة الديون. وهوما أكده المشجع الاتحادي علي الفرساني الذي طالب بسرعة عقد جمعية عمومية للنادي ومناقشة الميزانية وفتح باب للتبرعات وإنقاذ مايمكن إنقاذه. ومن جانبه طالب حميد الحربي من رابغ اصدار بطاقات للجماهير فئات 100و200 و500 ريال تحمل عنوان «ناديك يناديك» ويقول المشجع الاتحادي أحمد سالم باخبيرة اقترح فتح حساب بنكي، على أن يتواصل حاتم باعشن مع رئيس هيئة الرياضة ورئيس اتحاد الكرة عادل عزت للموافقة من الجهات المختصة لفتح حساب بنكي لجماهير العميد اذا النظام يسمح وسوف تساهم جماهير الاتحاد من إجل ناديها العريق.
ويقول حسين الأحمدي من المدينة المنورة لحل الأزمة التي يمر بها نادي الإتحاد أقترح عمل بطاقة الموج والتي سبق ان لجأ إليها نادي الهلال وشاركت جماهيره من خلال هذه البطاقة، وساهمت في خروج الهلال من ازمته في الماضي وتكون البطاقات ذات فئات 100 و200 و500 وألف ريال. وأضاف سوف تشاهدون جماهير الاتحاد تتهاتف لشراء بطاقات موج. ويقول المشجع الاتحادي يوسف الغامدي أقترح فتح حساب بنكي للجماهير وجميع أعضاء الشرف لسداد المطالبات الواجبة الدفع على نادي الاتحاد. واتفق معه سالم الذيابي مشجع اتحادي وطالب حاتم باعشن مع رئيس اتحاد الكرة لتسهيل فتح حساب بنكي إذا كان النظام يسمح وسوف تشارك جميع جماهير نادي الاتحاد للخروج من الأزمة بل وسوف تزيد مبالغ مالية.
ويقول سالم بن صالح مشجع هلالي اتمنى ان يتخطى نادي الاتحاد أزمته، وذلك من خلال اجتماع للجمعية العمومية من اجل إنقاذ النادي من مشاكله المتراكمة، مع ضرورة البعد عن الاتهامات التي لن تفيد أي طرف
ويقول المشجع الاتحادي صالح عليوة رجالات الاتحاد كلهم رجال أكفاء وهذا الوقت الذي يجب ان يكونوا فيه على قلب رجل واحد وأقترح فتح حساب بنكي لمساهمة جماهير الاتحاد للخروج من الأزمة.
وطالب المشجع الاتحادي طالب سالم بافرج بإصدار بطاقات عضوية للجماهير تباع في متجر النادي.
سعيد العمودي يؤكد أن جماهير الاتحاد منتشرة في كل ربوع المملكة والدليل ما نشاهده في مدرجات الملاعب التي يحل عليها فريق الاتحاد في أي مكان وأقترح عمل بطاقات عضوية لجميع جماهير العميد «ما يشيل النادي غير جماهيره الوفية» هذه الجماهير مستعدة في ان تساهم في حل مشكلة الاتحاد.
وطالب محمد حلواني المشجع الاتحادي وبقوة، ضرورة إغلاق باب البيانات المتبادلة بين الاتحاديين في الوقت الحالي، وإعطاء الأولوية الآن لسداد مستحقات المحترفين أصحاب القضايا مع اتخاذ الاجراءات القانونية ضد قرار منع التسجيل بالاستئناف ضده، الوضع متشعب وليس الآن وقت اللوم والاتهامات اجتمعوا، وتكاتفوا، من أجل ناديكم سددوا الديون وفكروا كيف يمكن الخروج من الأزمة يا كبار الاتحاديين.