صحة الشرقية توضح حقيقة الصور المتداولة لأشخاص يحملون إبراً ملوثة ويتجولون على المنازل

أوضحت المديرية العامة لصحة الشرقية حقيقة ما تم تداوله مؤخراً بمواقع التواصل الاجتماعي، حول وجود أشخاص يحملون إبرًا ملوثة ويتجولون على المنازل منتحلين صفة موظفين صحيين.
وأبانت أن هؤلاء الأشخاص يعملون ضمن برنامج مسح ميداني سكاني نظمته المديرية مؤخراً، من خلال 33 فرقة ميدانية متخصصة في مختلف مدن ومحافظات المنطقة، وتحت إشراف مباشر من قِبل فريق المسح بوزارة الصحة.
وأكدت أن المسح يتم من خلال زيارات منزلية ومقابلات واتخاذ عينات عشوائية من أفراد الأسرة؛ لإجراء قياسات للوزن والطول وحساب كتلة الجسم، إلى جانب فحوص السكر والضغط وقياس محيط الرأس للأطفال، وغير ذلك.
وأضافت أن الفرق الطبية تحمل الصفة الرسمية وبطاقات التعريف الصحي، وأن المسح بدأ قبل أسبوعين، وسيستمر حتى نهاية شهر شعبان القادم، وسيشمل 11 محافظة بالمنطقة من خلال مرحلتين.
وأهابت صحة الشرقية بالمواطنين الحرص على استقاء المعلومات من البيانات الرسمية الصادرة عنها، وعدم الالتفات للشائعات التي يتم تداولها من حين لآخر.