لم يكن خائفاً بل كان مقداماً.. تفاصيل لحظة استشهاد الجندي فيصل الحربي في ميدان المعركة

كتب الشهيد فيصل نافع الحربي قبل استشهاده بأيام وصيته التي قال فيها “لا تبكي علي يا والدتي في حال استشهدت”، حيث استشهد بقذيفة حوثية أصابت جسده، وذلك رغم عدم تمكن قذيفتين منه قبل الأخيرة التي تسببت في استشهاده.
علمت والدته بخبر استشهاده يوم الاثنين الماضي حيث كان قد طلب من والدته يوم السبت عدم الاتصال به وهو من سيقوم بمكالمتها، لكنه كان آخر لقاء حيث استشهد في جازان أثناء مواجهة مع رفيقه الذي أصيب نتيجة شظايا القذيفة التي ملئت المكان.
يقول ابن خال الجندي طلال العبيد “إن الشهيد فيصل دائمًا ما تغنى بمقولة وضعها في سناب شات “نحن قوم قد حسمنا أمرنا إما على الأرض أعزاء وإلا تحت الأرض شهداء”، وذلك أثناء حديثه لموقع “العربية نت”.
وكذلك أكد طلال العبيد أن ابن خاله لم يكن خائفًا أثناء المعركة، بل كان دائمًا متحمس ومقدام، وينادي بذلك كثيرًا من خلال مدوناته، والجدير بالذكر أن جثمان الشهيد فيصل قد وصل لقاعدة الظهران الجوية أمس الأربعاء ومن المقرر أن يتم نقله والصلاة عليه في مسجد الملك فهد بالخبر ودفنه في مقبرة الثقبة وسط حضور أقاربه والمسؤولين في مدينة الخبر.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا