الداخلية: الشهيد الرويلي أعطب سيارة الإرهابيين فاستولوا على مركبة طبيب كان بداخلها مع زوجته وهربوا – صور

أعلن المتحدث الأمني استشهاد رجل أمن إثر إطلاق نار عليه من عناصر إرهابية في القطيف مبينا أن الواقعة كانت  مساء أمس، وموضحا أن زميل الشهيد في الموقع تمكن من إعطاب سيارة الجناة ، ليترجلوا منها وهم يطلقون النار بشكل عشوائي غير مكترثين بسلامة الموجودين والمارة.

وتفصيلا صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه عند الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الثلاثاء 15 / 6 / 1438هـ، اشتبهت دورية أمن بإحدى السيارات من نوع ” برادو ” بالقرب من مستشفى القطيف المركزي ، وعند مبادرة قائد الدورية ، الجندي أول فهد قاعد الرويلي ، باعتراضها بادر من فيها بإطلاق النار مما نتج عنه استشهاده – تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء ـ فيما تمكن زميل الشهيد في الموقع من إعطاب سيارة الجناة ، ليترجلوا منها وهم يطلقون النار بشكل عشوائي غير مكترثين بسلامة الموجودين والمارة، والاستيلاء تحت تهديد السلاح على سيارة طبيب من نوع “فورد” كان بداخلها مع زوجته بمواقف المستشفى ، وما تزال عمليات المتابعة مستمرة لضبط الجناة.
وقد عثر من تفتيش المركبة من نوع “برادو” التي استخدمها الجناة على قنابل مولوتوف واتضح أن السيارة مسروقة من مدينة الدمام بتاريخ 20 / 7 / 1437هـ، وبُدِلتْ لوحاتها من العناصر الإرهابية بالقطيف مع لوحات السيارة ، من نوع جيب “فورشنر”، التي كان يقودها المطلوب مصطفى علي عبدالله المداد عند متابعته من قوات الأمن وتبادل إطلاق النار معه والمعلن عنه بتاريخ 11 / 6 / 1438هـ.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن ما قام به الجناة يدل على مدى إجرامهم المتأصل في نفوسهم، ما جعلهم لا يرعون شأناً لأنفس الأبرياء من مراجعين وزوار للمستشفى أو سالكي الطريق في وقت الذروة، بالإضافة إلى ما مثلته جريمة استيلائهم على سيارة الطبيب من ترويع وتهديد للآمنين، وعدوان على أموال مصونة “وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون “.
والله الهادي إلى سواء السبيل .

 

 

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا