فيديو: كيف تعاملت الدولة مع حي المسورة في العوامية.. وسبب تفضيل المطلوبين الاختباء فيه

سلّط تقرير إخباري الضوء على حي المسورة ببلدة العوامية في محافظة القطيف الذي برز اسمه مؤخراً في عمليات أمنية ضد إرهابيين مطلوبين، لافتاً إلى أن المباني المتهالكة بالحي تحولت إلى أوكار للهاربين والمطلوبين خلال الفترة الأخيرة؛ الأمر الذي سارعت الجهات المعنية بعلاجه من خلال إزالة الحي وتعويض سكانه في مخطط جديد.
وبيّن التقرير، الذي بثته قناة “العربية”، أن بلدية العوامية بدأت منذ عدة أشهر تنفيذ عملية تطوير كاملة للحي من خلال هدمه وإعادة تعميره بـ 400 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى وحدات خدمية على مساحة تتجاوز الـ 120 ألف متر، موضحاً أن التوجهات الجديدة جاءت بعد تحذيرات أمنية من استغلال المباني القديمة لإغراض إرهابية، مشيراً إلى أن أعمال التطوير انطلقت فعلياً بعد إقناع الملاك بالمخطط الجديد والاتفاق معهم وتثمين العقارات الخاصة بهم.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أمس (الأحد) عن مقتل المطلوب وليد طلال العريض٬ بعد تبادل إطلاق النار بينه وبين رجال الأمن في حي المسورة، كما تداول نشطاء على موقع “تويتر” صورة للمطلوبَين محمد آل عمار وعلي آل حمد خلال تجولهما بالحي، عقب قيام الجهات الأمنية بحملة موسعة بداخله.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا