الرئيسيةاخبارمحلياتوالدة المعتدي بالدباب على رجل المرور بجدة: ابني ضحية لرفاق السوء.. وكرامة رجل الأمن فوق رأسي ورأس عشيرتي!
محليات

والدة المعتدي بالدباب على رجل المرور بجدة: ابني ضحية لرفاق السوء.. وكرامة رجل الأمن فوق رأسي ورأس عشيرتي!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أعربت أم صديق “أحد المعتدين بالدبابات على رجل المرور بجدة” عن بالغ أسفها لما حدث، مؤكدة أن ابنها ارتكب مع رفاقه خطأ لا يغتفر.
وطلبت أم صديق من رجل الأمن العفو عن ابنها الوحيد القاصر،مؤكدة أنه لم يتجاوز 17 عامًا، وأنه ذهب ضحية تهوره ورفقاء السوء.
وكشفت أم صديق عن الظروف الأسرية والاجتماعية التي نشأ فيها لدها، موضحة أنها انفصلت عن والده منذ 15 عام، وأنها ربته حتى سن الـ 11، ثم بعد ذلك انتقل للعيش في بيت والده.
ولفتت أم صديق إلى أنها لم تراه منذ يوم الحادثة، مشيرة إلى الشتائم التي تداولها الناس على مواقع التواصل الاجتماعي، ونعتهم له بعديم التربية.
وأوضحت أم صديق، “يعلم الله أني لم أقصر في تربيته لكن صلاح الأبناء ليس بأيدينا”، وفقًا لـ “المدينة”.
وقالت أم صديق: “أرغب في أن أرسل ثلاث رسائل الأولى لرجل الأمن الذي تعدى عليه ابني وأقول له أنا أعتذر لك أمام المجتمع كاملًا وخطأ ابنى لا يمكن أن يمحوه اعتذار وكرامتك فوق رأسي ورأس أهلي وعشيرتي ونحن جميعا نعتذر عما صدر من ابننا في حقك”.
وتمنت أم صديق من رجل الأمن أن يقبل اعتذارها ويستمع إلى مبرراتها التي قدمتها عن ابنها صديق وهو صغر سنه وظروفه.
ووجهت أم صديق رسالتها الثانية للمجتمع، قائلة: “ما حدث مع ابني يمكن أن يحدث مع أي قاصر مر بظروفه ولا يمتلك الإدراك بحجم الخطأ الصادر منه”.
وأرسلت أم صديق رسالتها الثالثة لرجال الأمن، مؤكدة أنهم حماتنا ولا يمكن أن نقبل بأي خطأ يمس كرامتهم أو سلامتهم، قائلة: “أتقدم لكل فرد من أفراد الأمن بالاعتذار”.