كشف طريقة إيران لتهريب الأسلحة إلى الانقلابيين باليمن

سلط موقع إسرائيلي الضوء على طريقة تتبعها إيران لتوصيل الأسلحة إلى يد الانقلابيين التي تدعمهم في اليمن، وكذلك سوريا، لافتا إلى أن إحدى طائرات الشحن التي كانت ممتلئة بالأسلحة تم منعها من الهبوط في مطار صنعاء بواسطة طائرتين مقاتلتين سعوديتين.
وذكر موقع “أروتز شيفا” الإسرائيلي، في تقرير له، الأحد (12 مارس 2017)، أن إيران تستخدم الطائرات المدنية في إرسال الجنود والذخائر إلى ساحات القتال في مناطق الحرب بسوريا واليمن.
وقال الموقع إن المعلومات تسربت من داخل عناصر بالحرس الثوري الإيراني، بعدما حدث يوم 3 مارس الجاري عندما قامت طائرتان حربيتان سعوديتان بمرافقة طائرة مدنية إيرانية لمنعها من الهبوط في مطار صنعاء، رغم أن إيران ذكرت حينها أن الطائرة كانت محملة بمساعدات غذائية.
ولفت الموقع إلى أن العام الماضي تم رصد طائرة إيرانية أخرى كانت تنقل عسكريين وذخائر إلى سوريا، وفي رحلة عودتها إلى إيران كانت تحمل جرحى وجثث قتلى لقوا حتفهم في المعارك الدائرة هناك.
وذكر الموقع أن نقل الأسلحة يتم في أجزاء غير ظاهرة بالطائرة؛ حيث لا يتم رصدها من قبل المسافرين العاديين.
وأشار التقرير إلى أن إيران تلجأ في بعض الحالات لاستغلال المسلحين الذين يتم نقلهم إلى سوريا كغطاء لعمليات نقل الأسلحة إلى المناطق التي تريد إشعال الحروب فيها.