فيديو وصور: عملية لـ 3 ساعات في العوامية تتعامل مع إرهابيين في المسورة

نفَّذت قوات أمنية خاصة من قوات الطواري، صباح اليوم السبت، عملية أمنية في حي المسورة ببلدة العوامية في محافظة القطيف، لم تستمر لأكثر من ثلاث ساعات، انتهت بتنفيذ المهمه المكلَّف بها.
وكانت قوات الطواري قد داهمت حي المسورة بالعوامية، وهو حي قديم لا يزيد عدد منازله عن 100 بيت، لكنه حي قديم وعشوائي تستغله الجماعات الإرهابية في الاختفاء والقيام بأعمال سطو مسلح وحرق لأجهزة صراف آلي لعدد من البنوك، وخطف لعدد من الأشخاص وتصويرهم بشكل لا أخلاقي، إضافة لقيامهم بخطف واعتداء لعدد من الفتيات. وتراكمت البلاغات على هذه الجماعات؛ ما استدعي القيام بعملية أمنية كبرى داخل الحي المحصَّن، بسبب ازدحام الحي وعدم سهولة التجول داخلة لضيق شوارعه وتداخل أسوار المنازل.
وجرت قبل ثلاثة أيام محاولة لاختطاف المهندس نبيه آل إبراهيم، وهو أحد وجهاء العوامية ومن أكثر الشخصيات الوطنية في القطيف، وسبق أن أطلق سلسلة من التصريحات القوية ضد الجماعات الخائنة في العوامية واستهدافهم لرجال الأمن في القطيف.
وتعرض بيت آل إبراهيم أول مرة لإطلاق النار منذ ثلاث سنوات، وبعدها تعرض لحرق سيارته قبل عامين، وقبل ثلاثة أيام طاردته مجموعة من المجرمين الإرهابيين وهو خارج من عزاء من أجل ايقاف سيارته واختطافه، لكنه استطاع الهروب من المطاردة رغم إشهار السلاح عليه.
وتشهد العوامية منذ أسابيع تفاعلاً كبيراً من المجتمع مع الأجهزة الأمنية في تقديم معلومات عن تحركات العناصر المشبوهة، وهو ما استفز الإرهابيين، وبدأوا في استهداف أي شخص في القطيف يهاجم الإرهابيين وولائهم لجهات خارجية.
وتأتي عملية اليوم تأكيداً من الدولة على أن هذا الوضع يجب أن يتوقف، ولن يتم السماح باستمراره.

  

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا