هذا هو سر تصفيق نيكول كيدمان بطريقة غريبة أثناء توزيع جوائز الأوسكار

أوضحت الممثلة الأسترالية نيكول كيدمان سبب الأسلوب الغريب لتصفيقها، الذي بدا كتصفيق حيوان “الفقمة”، خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار؛ إذ قالت إن السبب في ذلك يعود إلى ارتدائها مجوهرات باهظة الثمن.
فقد انتشرت على موقع تويتر الطريقة التي صفَّقت بها النجمة عند تقديم إحدى جوائز الأوسكار.
إلا أن كيدمان أخبرت كايل وجاكي أوه، مذيعَي إذاعة KIIS FM الأسترالية، بأنها لم ترغب في تحطيم خواتمها الباهظة، والتي تقدر بملايين الدولارات.
عندما سألها كايل عما إذا كان ذلك هو السبب، أجابت قائلة: “أجل، إنني سعيدة للغاية أنك أوضحت ذلك؛ لأنه كان غير ملائم! كان كما لو أنني أقول: (يا إلهي، أريد أن أصفق ولا أريد أن يعلق أحدهم على سبب عدم تصفيقي)، وهو ما سيكون أسوأ حينئذ، أليس كذلك؟ كانوا سيقولون: لماذا لا تصفق نيكول!”.
وأوضحت: “لذا، صفَّقت ولكنه كان صعباً حقاً؛ لأنني كنت أرتدي خاتماً ضخماً ليس ملكي وكان رائعاً للغاية؛ فكنت خائفة من أن أحطمه”.
وأضافت: “لقد كان الأمر يشبه: ألا يوجد أشياء أكثر أهمية من التركيز على تصفيقي على طريقة الفقمة؟”.
ارتدت كيدمان مجوهرات ماسية من مجوهرات هاري وينستون، تبلغ قيمتها 119 قيراطاً، خلال الحفل؛ إذ احتوت هذه القطع على خاتم ماسي ضخم، لتتسبب طريقة تصفيقها في إجراء مقارنة بينها وبين تصفيق حيوان الفقمة، بحسب هافينغتون بوست عربي.
تغريدة 1: باراتوندي ثرستون: هل رأى أحدكم نيكول كيدمان وهي هتصفق؟ إنها تصفق مثل الفقمة. رائع.

تغريدة 2: ستيفن لينغ: حقيقة لا يعرفها كثيرون عن نيكول كيدمان: إنها في الأساس (نصف إنسان) نصف أسد البحر .

رُشحت كيدمان لجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم “ليون” (Lion)، إلا أن الجائزة ذهبت لفيولا ديفيس عن دورها في فيلم “أسوار” (Fences) بحسب هافيغنتون بوست عربي.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا