بعد تدخل سفير المملكة.. مزحة القنبلة تنتهي بالإفراج عن 5 سعوديين بعد احتجازهم في إندونيسيا

أفرجت شرطة مطار بالي بإندونيسيا، عن 5 مواطنين “سعوديين” بعد تدخل سفير خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا أسامة بن محمد الشعيبي، وعقب سلسلة تحقيقات أجرتها الأجهزةُ المختصة بجاكرتا معهم، نتيجة الاشتباه بحملهم لـ”قُنبلة”.
ووفقا لموقع سبق تعود تفاصيل توقيف المواطنين الخمسة إلا أنّ راكباً فلبينيًّا أبلغ أحد المضيفين أنه سمع كلمة “قُنبلة” من الركاب الـ5، والذي بدوره أخبر قائد الطائرة مباشرة، وجرى إنزال المواطنين، والفلبيني والمضيف وأُخضعوا للتحقيق.
وتحفّظت الشرطةُ الإندونيسية عليهم وحقّقت معهم، وأجرت اتصالاً بالسفير الشعيبي، والذي حضر مباشرةً للنظر والاطلاع على ملابسات التوقيف، كما حضر مسؤول من مراسم السفارة إنمار جمال عاشور، ومن ثمّ أُفرج عنهم، باعتبار أن الأمر كان مجرّد لبس، وتبيّن أن الراكب الفلبيني فهم الموضوع بشكل آخر، وتم الاعتذار للركاب والحجز لهم في أحد الفنادق القريبة من المطار وتعويضهم بتذاكر سفر بديلة.