إنهاء أزمة الشبرمي وشقيقه المتهميّن بتجارة الأعضاء البشرية في مصر بعد 107 يومًا.. وقطان يكشف التفاصيل

أعلن سفير خادم الحرمين بالقاهرة أحمد عبدالعزيز قطان‏ إنهاء أزمة المريض عبدالله الشبرمي وشقيقه عبدالإله، بعد استخراج موافقة السلطات المصرية على عودتهما للمملكة، قائلا عبر “تويتر” ظهر اليوم : “بحمد الله وافقت الجهات المصرية المختصة على سفر المريض عبدالله الشبرمي وشقيقه عبدالإله، وسيتم سفرهما بإذن الله خلال اليومين القادمين وقد تم استقبالهما في مكتبي صباح اليوم لإنهاء كافة إجراءات سفرهما”.
وأفادت مصادر بإلغاء السلطات المصرية قرار منع السفر بحق الشقيقين السعوديين عبدالله وعبدالإله الشبرمي، بعد مائة وسبعة أيام من الاحتجاز على خلفية اتهامهما بتجارة الأعضاء البشرية.
وكان عبدالله الشبرمي قد خضع لعملية زراعة كلى في القاهرة بعد الحصول عليها من متوفى، وهو ما اعتبرته السلطات المصرية اتجاراً بالأعضاء البشرية، وقررت منعهما من مغادرة القاهرة في قضية تم تداولها بشكل واسع في الإعلام المصري.