الآن هو أسوأ وقت لشراء iPhone7 على الإطلاق.. آبل على وشك وأد الهاتف لهذه الأسباب

يعد جهاز آيفون 7، ذا إمكانيات عظيمة، لكن من المرجح أن يكون في مهب الريح أمام الهاتف القادم آيفون 8، إذا كانت الشائعات محقة.
وبحسب موقع Mashable، فإن آيفون الجديد اقترب موعد صدوره، لكن هناك سبباً للاعتقاد بأن النسخة القادمة من آبل ستتغير تماماً، لذا من الحماقة أن تستثمر في الجهاز الآن.
وأشار تقرير في صحيفة وول ستريت جورنال، أن آبل لن تترك منفذ الشحن في آيفون 8، وستستعيض عنه بـUSB-C. وهكذا ستكون الوصلات التي تُستخدم حالياً لتشغيل الهاتف أو للاستماع إلى الموسيقى عديمة الفائدة، وسيُحكم عليها بالانتهاء وتكون غير مرغوبة للأبد.
قبل آيفون 5 الذي أُطلق في عام 2012، استخدام الجهاز موصلاً ذا 30 رابطاً الذي يلائم آي بود. وكان شيئاً غريباً بشكل كبير، عما يستخدم اليوم.
التحول إلى USB-C سيجلب آبل إلى النظام البيئي المعمول به، ونظرياً سيضعنا جميعاً في دوران فوضوي. (هناك بالفعل وفرة من الأجهزة التي تستخدم USB-C، مثل ماك بوك برو الجديد الذي تحول بالفعل إلى المعيار الجديد).
هناك سبب آخر أيضاً يجعل الآن وقتاً محفوفاً بالمخاطر لشراء آيفون: منفذ الشحن عبارة عن تقنية محددة لآبل، ويظهر أنها على عتبة الموت. إذا انطلق آيفون 8 مع USB-C سوف تجد نفسك حبيساً مع شكل قديم، مع تضاؤل الدعم، وغير قادر على العمل بسهولة مع المعدات الحديثة لأي طرف ثالث. وهذا سيئ للغاية.

ماذا لو كان آيفون 8 لا يستخدم USB-C؟

إن شراء USB-C جديدة في الوقت الحالي هو فكرة سيئة.
إن آيفون 7 رائع، لكن ايضاً لديه الكثير حقاً من القواسم المشتركة مع آيفون 6s. وكان من الواضح أنه نصف خطوة، لأنه تقليد لإصدار آيفون جديد كل عام واحد، سواء أكان ذلك ضرورياً أم لا.
كل ما سمعناه عن اقتراحات آيفون 8 توحي أنها سوف تكون تحديثات رئيسية: يمكن أن يكون لديه واجهة منحنية مع شاشة OLED الساطعة، وتحسين عمر البطارية، وشاحن لاسلكي وجهاز استشعار 3D، الذي يواجه الجبهة، والذي سيساعد الجهاز على التعرف على وجهك والفتح بدون كلمة مرور.
إذا كان يجب عليك تحديث جهازك هذا العام، انتظر. سوف تصفع نفسك إذا اشتريت آيفون 7، فقط من أجل أن تتحول فجأة إلى لوح أسود ممل عندما تطلق آبل هاتفاً مليئاً بالخصائص الرئيسية الجديدة.
إنها الحقيقة المحزنة، أن هذه الأجهزة السحرية جوهرياً يمكن أن تُهمل تماماً عندما يأتي شيء جديد مباشرةً. ولكن هذا هو الأمر: لذا لا تقع في الفخ هذا العام.