شاهد: قصة أول أغنية في مشوار الفنان السعودي عبادي الجوهر

عبادي الجوهر ولد مع أول “كوبليه” شدا به، وعاش صباه وشبابه بين أوتار العود، كان محظوظاً باهتمام ورعاية “صوت الأرض” الفنان الراحل طلال مداح، ولأن الأخير عرف سخياً في حياته، فقدم الجوهر للأغنية السعودية لأول مرة في أواخر عام 1968، وكان أول لحن يحصل عليه “أبو سارة” في حياته من عرابه طلال في أغنية “يا غزال”، وهي أغنيته الأولى وكانت من كلمات الفنان لطفي زيني.
وعن تلك الفترة يقول عبادي:” تعلمت عزف العود وأنا في الـ(11) من عمري وكانت أول مرة أمسك العود فيها بحياتي، وكنت أمضي 8 ساعات من العزف يومياً، وعندما بلغت الرابعة عشرة التقيت طلال مداح وغنيت له من أغنياته، فانبهر من أدائي ثم وقع معي عقداً عبر شركة “رياض فون” التي كان يملكها بالشراكة مع الفنان لطفي زيني رحمه الله، وقدما لي أغنية “يا غزال” لحناً وكلمات ومنها انطلقت وعرفني الجمهور”.

عبادي الجوهر وطلال مداح

ولعل ما ميز علاقة عبادي الجوهر بالفنان الراحل طلال مداح، أنها لم تكن علاقة تلميذ بأستاذه فحسب، فقد كان طلال يدرك نبوغ عبادي جيداً، وترك له المساحة ليظهر ما لديه من فن بعيداً عن الوصاية التي يمارسها البعض في هكذا مواقف. ولأنه يؤمن بموهبته الموسيقية دون مواراة عندما عرض عبادي ألحانه على طلال يستشيره في مدى قدرته على التلحين، أجابه بإعجاب مشيداً بإحساسه اللحني.
وليثبت له مصداقية رأيه طلب منه أن يلحن له أغنية “طويلة يا دروب العاشقين” من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن، وهو أول لحن يقدمه عبادي للفنان طلال مداح، وكان ذلك في العام 1977.
عبادي الجوهر الذي يعتبر اليوم الهرم الثاني للأغنية السعودية بعد فنان العرب محمد عبده، ينتظره دور مهم في دعم المواهب الشابة والأخذ بيدها لاسيما أنه صاحب تجربة مهمة وملهمة في الوقت نفسه لعدد كبير من فناني الجيل الحالي.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا