فيديو: هذا ما كتبه غازي القصيبي لزوجته قبل رحيله!

أعاد مغردون سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي نشر مقطع فيديو لقصيدة “حديقة الغروب” للراحل الدكتور غازي القصيبي ,تزامناً مع الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة (الواقع في 8 مارس), مؤكدين أنها تمثل تجسيدا لوفاء وحب الرجل السعودي لزوجته، وهو وفاء مستحق للمرأة التي رغم أعباء السنوات، وهموم الواجبات، تسلحت بإرادة تشق الجبال ، لتكون خير معين لزوجها ومصدر الإلهام والسراج الذي يضيء العتمة.
وأوضح مغردون، أن أبيات “حديقة الغروب” تعّج بالكثير من العواطف والتفاصيل المليئة بالحب والوفاء والجمال، و الإدراك بأهمية ومكانة المرأة في حياة الرجل، حيث أنه و بعد ذبول الشموع وتشتّت الأصحاب، لا يبقى للرجل سوى زوجته التي تتقاطر كالندى، وهو ما عكسته أبيات غازي القصيبي التي كانت مليئة بشغفه، وولهه برفيقة دربه، إذ دلت كلماته على رغبة جامحة في أن تدرك هي أيضا ذلك، و ويدرك من يقرأ الأبيات هذا الشغف وفقا لـ”العربية نت”.
وتداول مغردون الكلمات التي سطّرها القصيبي عن زوجته في كتابة الشهير “حياة في الإدارة”، حيث قال: ” استطاعت زوجتي، طيلة حياتي الوظيفية، التأقلم مع كل متطلباتها. عندما كنت طالباً استطاعت تدبير أمورنا بالموارد القليلة المتاحة، عندما انتقلت إلى عمل جديد و تقلبت الأوضاع كانت بلا شكوى. عندما أصبحت وزيراً و طالت ساعات العمل، وتعددت الرحلات، لم أرها أو أسمعها تتذمر قط ، ويتابع قائلا ” تقبلت زوجتي الواجبات الاجتماعية المرهقة المتوقعة من زوجة السفير، كما كانت تتولى شؤون المنزل كلها، وشؤون العاملين فيه ومعظم شؤون الأولاد.”

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا