صور: في أول يوم له.. وزير داخلية ترامب يمتطي حصاناً للوصول إلى عمله


في أولِ يومِ عملٍ له كوزيرِ داخليةِ أميركا، امتطى رايان زينك حصاناً في شوارع العاصمة واشنطن ليصل إلى مكان عمله.
وكان رايان، الذي كان سابقاً نائباً جمهورياً عن ولاية مونتانا في الكونغرس، قد أدى اليمين الدستورية ليتولى عمله الجديد على رأس وزارة الداخلية الأميركية، الأربعاء الأول من مارس/آذار.
وهو مُكلفٌ بإدارة وحِفظ ما يزيد على 640 مليون فدان من الأراضي التي تمتلكها الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة، سواء كانت حدائق أو موارد طبيعية تشمل نفطاً، ومعادن، ومياهاً.
وصل رايان إلى مبنى الوزارة على حصانٍ يُدعى “تونتو” عقب جولةٍ قصيرةٍ على ظهره في شوارع العاصمة. ويُعد رايان آخر الوزراء الذين أُضيفوا إلى حكومة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفقاً لما ذكر موقع إنترناشيونال بيزنس تايمز الأميركي.
وكان رايان قائداً عسكرياً، ولديه خلفية في الجيولوجيا. وكعضوٍ في الكونغرس عن ولاية مونتانا، عمل رايان في اللجان الفرعية للأراضي الفيدرالية وموارد الطاقة والمعادن. وذكرت جماعات بيئية أنه دعم تشريعاتٍ مُضرَّةً وضد الحياة البرية. إلا أنه في نوفمبر/تشرين الثاني، وافق على مشروع قانونٍ لحماية حقوق المياه في محمية قبيل بلاكفييت الهندية في ولايته.
لكن مشكلة الأراضي الفيدرالية بارزةٌ بصورةٍ أكبر في الولايات الغربية، مثل ولايتيّ مونتانا وأوريغون، وذلك لأن ما يقرب من نصف أراضي هذه الولايات تمتلكها الحكومة الفيدرالية. وجزء كبير من المشكلة له علاقة بواقع أن معظم الحدائق الوطنية الكبيرة تقع في الولايات الأميركية الغربية. أما في باقي أميركا فتمتلك الحكومة 4% فقط من الأراضي.
كان رايان قد تعهَّد بأن يبدأ العمل على الفور، وقال إنه يعرف أنه سيكون “مسؤولاً عن إنجاز الكثير من الأمور”. وكتب رايان على موقع تويتر أنه كان قد “شعر بالتواضع أمام الاستقبال الحميم هذا الصباح عند الوزارة”. في حين مدح رئيسه الجديد قائلاً: “إنه رئيس عظيم وقائد سأكافح بجانبه”.
ومن جانبها، قالت السيناتورة الديمقراطية ماريا كانتويل، وهي زعيمة الديمقراطيين في لجنة الطاقة والموارد الطبيعية بمجلس الشيوخ، إنها غير مقتنعة بأن رايان زينك سيتمكن من “الوقوف في وجه ترامب” ومنع شركات النفط والغاز والتنقيب من استغلال الأراضي العامة بشكلٍ غير ملائم.
في حين قال زعيم الأقلية الديمقراطية، السيناتور تشاك شومر، إن رايان يثير “القلق” حيال “كل مُحبٍ لحدائقنا الوطنية الكبيرة والعظيمة”.
لكن رايان تعهَّد بأن يضع حوالي 12 مليار دولار كاحتياطي مالي لإجراء صيانة وإصلاحات في الحدائق الوطنية، كما تعهَّد بأن يقف فى وجه أي محاولةٍ لبيعِ أو نقل الأراضي الفيدرالية أو التخلي عنها.




للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا