75 عاماً من الزواج.. وشعلة الحب ما زالت متقدة

في الرواية الشهيرة “الحب في زمن الكوليرا” للروائي الكولومبي الحائز على جائزة “نوبل” في الأدب، غابرييل غارسيا ماركيز، ينتظر العاشقان عقوداً طويلة قبل أن يتزوجا، وهما في سن الشيخوخة ويسافرا معا في رحلة بحرية ليظهرا أن الحب يبقى إلى الأبد، ويتحدى كل الظروف والمعوقات الاجتماعية والمادية.
وتثبت عدة قصص واقعية أن الحب لا ينفد أبداً.. فقد شوهد رجل مسنّ بأميركا وهو يطعم زوجته البالغة من العمر الـ93 عاماً، والتي تعاني من مرض الزهايمر. وبدا الزوجان وكأنهما في موعد “غرامي”.

وعلى الرغم من مرور 75 عاماً على زواجهما، إلا أن شعلة الحب ما زالت متقدة وقوية جداً بين هذين المسنين.
وقد شوهدا في أحد فروع مطعم “ويندي” في الولايات المتحدة، والتقطت لهما صورة تمت مشاركتها على موقع “فيسبوك” على أنها “من قصص الحب العظيمة”، حسب من تداولوها.
الرجل الذي صوّر الحدث
وأوضح الشخص الذي التقط الصورة أنه كان جالساً يتناول طعام العشاء عندما شاهد هذين الزوجين المسنين، فقال لنفسه “إنه شيء رائع”، لكنه تابع في تناول “ساندويشته”.
وتابع الرجل: “لكن عندما أعدت الكرة بالنظر مرة أخرى إليهما، قلت لنفسي إن هذا الرجل العظيم يطعم زوجته.. وفكرت أنني طوال حياتي كنت أتوق لحب بمثل هذه القوة”.

وفي الوقت الذي قام فيه الرجل المسن لرمي باقي الطعام، لم يتمالك “التوّاق” نفسه وقرر أن يسأل العجوز كم مضى على زواجهما. فتبيّن أن الرجل في الـ96، في حين أن زوجته في الـ93 من العمر، وأنها تعاني الخرف. وأخبره المسن أيضاً أنه بحلول يونيو/حزيران المقبل سيكونان قد أكملا 75 عاماً من الزواج.
وقال له: “إن الاستمرار على طول الطريق إلى نهاية الخط مع الشخص الذي بدأت معه، من أكثر الأمور المجيدة على وجه هذه الأرض”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا