صور: ما لا تعرفه عن حزام الكعبة الذي أهدى به الملك سلمان مسجد الاستقلال الإندونيسي

أهدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مسجد الاستقلال بجاكرتا، حزام الكعبة المشرفة”، بعد أن زاره وأدى الصلاة فيه، أمس الخميس، خلال زيارته لإندونيسيا، والذي تُطرز قطعه على قماش الحرير الطبيعي الأسود السادة، وحروفه مغطاة بأسلاك الفضة والذهب.
وبحسب “العربية نت” فإن حزام الكعبة، يتكون من 16 قطعة، في كل جهة من جهات الكعبة 4 قطع موصلة مع بعضها، حيث يبلغ طول محيط الكعبة تقريباً 47 متراً وعرضه 95 سنتمتراً.
ويثبت هذا الحزام على كسوة الكعبة المشرفة بارتفاع 9 أمتار من الأرض، وطرز على قطع الحزام في الكسوة آيات قرآنية مكتوبة بالخط الثلث المركب الجميل، بأسلاك الفضة المطلية بالذهب، كما كتب هذه الآيات الشيخ عبدالرحيم أمين بخاري، وهو أقدم عامل اشترك في صنع كسوة الكعبة منذ عهد الملك عبدالعزيز آل سعود.
ويمتاز حزام ثوب الكعبة المشرفة بوضع الخيوط القطنية أولاً بكثافات مختلفة فوق الخطوط والزخارف على قماش مشدود، ثم يطرز فوقها بخيوط متراصة من القطن الأبيض والأسلاك الفضية، وأيضاً القطن الأصفر والأسلاك الذهبية، في اتجاهات متقابلة وبدقة بالغة، ويتكون الستار من 47 قطعة قبل أن يتم تجميعها، تمهيداً لكسوة الكعبة في يوم عرفة من كل عام هجري، حيث يتم استيراد الحرير والصباغ لها من إيطاليا، بينما الذهب والفضة من ألمانيا، ويستغرق إنجاز الكسوة من 8 إلى 10 أشهر من العمل الدؤوب في جميع أقسام المصنع.
ويضم مصنع كسوة الكعبة، 170 عاملاً، من سبعة أقسام هي: المصبغة والمختبر والنسيج والطباعة والتطريز والخياطة، والتي تصب مجهوداتها في صناعة ثوب للكعبة تبلغ كلفته قرابة 22 مليون ريال سعودي.
ويعتبر مسجد الاستقلال في جاكرتا بإندونيسيا الأكبر في جنوب شرقي آسيا، حيث يتميز بطرازه المعماري، وتعدد طوابقه الضخمة وساحاته الخارجية الواسعة، ويتميز سقفه بالزخارف الإسلامية بأشكال وألوان متعددة، وكتبت في جدرانه عبارة لفظ الجلالة الله ومحمد بشكل بارز، استغرق بناؤه 14 عاماً وسمي بمسجد الاستقلال؛ لأنه شرع في بنائه بعد استقلال إندونيسيا عن هولاندا في 1949.

 

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا