رويترز تكشف أسرار انضمام المراهقين وطلاب المدارس إلى تنظيم داعش!


سلطت وكالة الأنباء العالمية رويترز الضوء على تفكير المجندين الصغار في صفوف التنظيم الإرهابي “داعش”.
وأوضحت “رويترز” الرسائل التي كتبها هؤلاء المراهقين لذويهم قبل إقدامهم على عمليات انتحارية بتكليف من قيادات التنظيم.
وأكدت الوكالة أنها عثرت على عشرات من الرسائل المكتوبة بخط أيدي هؤلاء المراهقين، في مجمع للتدريب تابع للتنظيم الإرهابي شرقي الموصل، عندما هجره مسلحو التنظيم أمام زحف الجيش العراقي تجاهه.
وأشارت الوكالة إلى كلمات الوداع التي كتبها التلميذ علاء عبد العكيدي، قبل إقدامه على تنفيذ عملية انتحارية استهدفت أمن العراق العام الماضي.
وقال العكيدي في رسالته:”افرحوا بالله عليكم، ولا تحزنوا ولا تلبسوا علي ملابس سوداء، وأقول لكم أنني طلبت منكم الزواج ولم تزوجوني، فوالله إنني أتزوج حور العين إن شاء الله”.
ولفتت رويترز إلى أن الرسالة كتبت على ورقة رسمية من أوراق داعش، ومكتوب عليها إدارة الجنود كتيبة الشهداء، ووضعت في مظروف مكتوب عليه عنوان والدي العكيدي في الشطر الغربي من الموصل.
وذكرت “رويترز” العديد من انضمام المراهقين الآخرين، إلى التنظيم إلى الإرهابي، كان منهم تلميذ اسمه أثير علي، كان من المتفوقين دراسيًا كما أنه كان شغوف بالعلم، ومحبًا له، ومتابع لقناة ناشيونال جيوجرافيك.
ونقلت رويترز على لسان والديه، أنهم تفاجئوا بهروب ابنهم بصحبة 7 من زملائه للانضمام لداعش، موضحة أنهم بعد بضعة شهور ذهب أبويه وتسلما جثمانه من المشرحة