البنتاجون يسلم ترامب خطته الجديدة لتدمير داعش

أحال البنتاجون، خطة خاصة مكثفة للقضاء على تنظيم “داعش”- اليوم الاثنين- إلى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب- حسبما ذكرت قناة “CNN”، نقلا عن مصادر أمريكية مسئولة-.
وأوضحت القناة أن مقترحات وزارة الدفاع الأمريكية تشمل الإجراءات العسكرية والدبلوماسية والمالية، ومن المتوقع أن يبدأ بحثها في اجتماع البيت الأبيض.
وسبق أن أعلنت قناة “CNN”، نقلا عن مصدر في وزارة الدفاع الأمريكية، أن البنتاجون قد ينشر قوات قتالية دورية في سورية لأول مرة، خلال الحملة ضد “داعش”.
وكان الرئيس الأمريكي، وقع، يوم 28 يناير الماضي، أمرا يلزم الحكومة الأمريكية بوضع خطة في غضون 30 يوما للقضاء على تنظيم “داعش” المصنف إرهابيا على المستوى العالمي.
وقالت التقارير الإعلامية إن ترامب كلف وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، بإعداد خطة للعمل قد تشمل نشر مدفعية أمريكية في الأراضي السورية، أو شن هجمات باستخدام مروحيات قتالية أمريكية لدعم الهجوم البري على معقل “داعش” في مدينة الرقة.
وأكد ترامب مرارا- خلال حملته الانتخابية وبعد توليه منصب الرئيس في 20 يناير- أن لديه “خطة سرية” لمواجهة “داعش”، لكنه تعهد لإعطاء القادة العسكريين مهلة شهر لتقديم خيارات جديدة بشأن محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط.
ومن الخيارات المحتملة التي أشار إليها الإعلام الأمريكي، توسيع استخدام قوات العمليات الأمريكية الخاصة، وزيادة عدد العسكريين الأمريكيين المنتشرين في العراق وسورية، وكذلك منح البنتاجون والقادة الميدانيين صلاحيات إضافية لتسريع عملية اتخاذ القرارات.
وتقتصر العمليات الأمريكية في سورية، التي تجري دون موافقة حكومة دمشق، على توجيه ضربات جوية إلى مواقع التنظيم المصنف إرهابيا على المستوى العالمي، وتدريب قوات محلية لمحاربة مسلحيه، إلا أن تقاريرا جاءت من سورية سابقا وتحدثت عن مشاركة عسكريين أمريكيين في أعمال قتالية ضد “داعش” بمنطقة مدينة الرقة، في صفوف “قوات سورية الديمقراطية”.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، العقيد جون دوريان، أن الأرض السورية تحتضن حاليا حوالي 500 عسكري أمريكي، منهم مستشارون وعناصر من القوات الخاصة.