ترامب طالب استخباراته بتقريرٍ عن حظر السفر للمسلمين من 7 دول وهكذا تفاجأ بالنتيجة!

ترا

ناقض التقرير الاستخباراتي الذي أصدرته وزارة الأمن الداخلي الأميركية، تأكيد البيت الأبيض بأن المهاجرين من سبعة بلدان ذات أغلبية مسلمة يشكلون خطراً بارتكاب عمليات إرهابية، وينبغي حظر دخولهم للولايات المتحدة.
التقرير يشكل أحدث جولة في الصراع الدائر بين مسؤولي الاستخبارات وإدارة ترامب، والذي يدور عبر عدة وكالات استخباراتية أميركية.
من جانبهم، انتقد بعض المسؤولين سياسات الإدارة، في حين اتهم الرئيس ترامب وكبار موظفيه مسؤولين في الاستخبارات بتسريب المعلومات لتقويض إدارته وشرعيته الانتخابية، حسبما جاء في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.
التقرير الذي اطلعت عليها صحيفة وول ستريت جورنال وفقا لموقع “هافينغتون بوست ” جاء من مكتب وزارة الأمن الوطني للاستخبارات والتحليل. وذكر التقرير أن فريق المكتب يرى أن “تقييم بلد المواطنة من غير المرجح أن يكون مؤشراً يعتد به لنشاط إرهابي مُحتمل”. في حين رفض البيت الأبيض يوم الجمعة 24 فبراير 2017 التقرير باعتباره يحمل دوافع سياسية ويفتقر إلى البحث المُعمَّق.