أقرت وزارة الصحة بتعيين أطباء «غير سعوديين» في إدارة مراكز صحية، مبينة أن 70% من إجمالي عدد العاملين في المراكز الصحية التابعة لها (تتجاوز أعدادهم ثمانية آلاف طبيب) غير سعوديين، وأن نسبة الأطباء الأجانب في القرى والهجر بلغت 90% يديرون 500 مركز صحي.
ووفقا لصحيفة عكاظ عزت الوزارة في معرض تعقيبها على الخبر المنشور أمس (الجمعة) تعيين الأجانب إلى «قلة السعوديين الراغبين في إدارة تلك المراكز»، وقالت إن الخبر المنشور بعنوان «الصحة تستبدل 2000 مدير سعودي لمراكزها الصحية بأجانب» حمل في عنوانه «معلومة خاطئة تماما ولا تمت للصحة بصلة، وأننا إذ نستغرب نشر هذا الخبر غير الصحيح، فإننا نوضح لكم أن مديري المراكز الصحية أساس تقديم خدمة مميزة ولا صحة لاستبدال 2000 مدير مركز صحي بأجانب كما ذكر وأن الصحة عيّنت أخيرا كثيرا من الأطباء والطبيبات الاستشاريين والإخصائيين السعوديين في مناطق تواجدهم كمديرين لمراكز الرعاية الصحية الأولية عند تعثر وجود الإداري القيادي بهدف تقديم الخدمات الصحية المميزة للمواطنين».
وأضافت: «إن تكليف الأطباء غير السعوديين بإدارة هذه المراكز لا يتم إلا عند عدم تواجد القيادي أو الطبيب السعودي وذلك تماشيا مع التنظيمات الجديدة لتعيين مديري المراكز الصحية وبما ينسجم مع الوصف الوظيفي المعتمد بإسناد إدارة المركز لحملة الإدارة الصحية المؤهلين الذين يملكون مهارات إدارية وقيادية مع إجادة التحدث باللغة الإنجليزية نظرا لوجود كثير من الجنسيات التي تعمل، وكذلك حرصا على تطبيق التعليمات والمعايير الطبية وهذا ما يتطلب معرفة اللغة الإنجليزية».
وأكدت تكليف المديرين السابقين مساعدين لمديري المراكز الجدد بهدف إكسابهم الخبرة والتجربة، مضيفة: «إن هذه الإجراءات تتضمن تعيين من يحمل بكالوريوس إداريا، وفي حال وجود نقص وشح بالمؤهلين فإنه يتم تكليف الطبيب الفني بإدارة المركز ويكلف مساعد إداري معه بشرط عدم نقص العيادات المكلف بها الطبيب».
وأشارت إلى أن تفعيل قرار تطبيق الوصف الوظيفي وفقا لنتائج تحليل الوضع الكمي والنوعي لمديري المراكز يتم بشكل تدريجي، «إذ يوجد فنيون وحملة ثانوية وشهادة متوسطة لايزالون يمارسون إدارة تلك المراكز في ظل وجود الجامعيين والاستشاريين والإخصائيين الذين يمكن أن يدفعوا بعجلة التطوير».
وأوضحت أنها أكملت حتى الآن ٥٠٪‏ من العدد المستهدف بتجديد ممن انطبق عليه الوصف الوظيفي وتغيير من لم ينطبق عليه الوصف.
وأعلنت نيتها إطلاق برنامج «لإعداد مدير مركز» وذلك بالتعاون مع جهات حكومية عدة مثل الجامعات ومعهد الإدارة العامة، مؤكدة حرصها على توطين وظائفها واستثمار الإمكانات المتاحة كافة، وتحقيق الاستفادة المثلى من الكوادر الصحية الوطنية المؤهلة وبما ينعكس إيجابا على تجويد وتحسين خدماتها الصحية ورفع كفاءة الأداء في مرافقها الصحية.