إندونيسيتان تعتذران لخادم الحرمين عن الفكاهة السخيفة

عقد المسؤولون بوزارة الخارجية الإندونيسية مؤتمرًا صحفيًا لنقل اعتذار سيدتين عن سلوكهما السيئ أثناء وجودهما في المملكة.
وادعت السيدتان، على سبيل الفكاهة، امتلاكهما قنبلة على متن إحدى الطائرات؛ ما أدى إلى قيام سلطات المملكة باحتجازهما لشهر كامل.
وذكرت صحيفة “ذا جاكرتا بوست”، الخميس (23 فبراير 2017)، أن الوزارة استقبلت السيدتين (56 عاما و50 عاما)، بعدما ظلتا رهن الاحتجاز في المملكة لشهر كامل بسبب سلوكهما غير المسؤول.
ونقلت الصحيفة عن السيدتين تأكيد اعتذارهما لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وللشعب الإندونيسي، والإشارة إلى أنهما “لم يدركا العواقب الوخيمة لهذا الادعاء الخطير”.
وأوضح المسؤولون الإندونيسيون، أنهم تمكنوا من الحصول على قرار بالإفراج عن السيدتين، دون مثولهما للمحاكمة، عقب إجراء مجموعة من المشاورات المكثفة مع المسؤولين في جدة.
وتابع أحد المسؤولين الإندونيسيين حديثه موضحا خطورة عرض قضية السيدتين الإندونيسيتين على المحكمة، قائلا، “كان من الممكن أن يتم سجن السيدتين لخمسة أعوام عقوبة لهما على الإدلاء بمعلومات غير صحيحة وذلك في حال عرض قضيتهما على القضاء السعودي”.
وحذر المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإندونيسية مواطنيه، من خطورة التصريح بكلام غير مقبول أو التصرف بأفعال مريبة، خاصة في الأماكن العامة، وفي الأحوال التي يمكن أن تعرض العامة للخطر بحسب صحيفة عاجل.