دراسة حديثة: الابتعاد عن الهاتف الذكي لدقائقَ يولِّد التوتر

أكَّدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ18 و26 عاماً، لا يستطيعون الابتعاد عن هواتفهم الشخصية أكثر من بِضْع دقائق.
وبيَّنت الدراسة التي أجرتها جامعة ‘‘Eotvos Lorand‘‘ في هنجاريا، على بعض المبحوثين الذين أُخذت هواتفهم منهم، أنهم بدؤوا في إظهار ‘‘سلوك التوتر‘‘ أكثر من الذين بقيت معهم هواتفهم.
وأُعطيت مجموعة أخرى هواتفَ ذكية، ليست من هوايتهم، أظهروا علامات توتر أقل، حتى وإن لم يكن الهاتف الممنوح إليهم هو الخاصّ بهم.
وقال الباحثون: ‘‘إن الراحة النفسية التي تسببها الهواتف هي بديل للتواصل البشريّ‘‘ فيما أُجريت الدراسة على مجموعة مُكوَّنة من 87 شخصاً تراوحت أعمارهم بين 18 و26 عاماً، الذين صُوِّروا ورُوقبت نبضات القلب لديهم.