إضافة مفاجئة لقائمة المتهمين بقتل كيم يونغ نام

أعلنت الشرطة الماليزية، الأربعاء، أنها أضافت شخصين لقائمة المشتبهين في حادثة مقتل كيم يونغ نام الأخ غير الشقيق لزعيم بيونغ يانغ كيم يونغ أون، بينهما مسؤول كبير بسفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور.
وأوضحت الشرطة أنها استدعت للتحقيق شخصا ثانيا يعمل في الخطوط الجوية الكورية الشمالية (آير كوريو)، وفقا لـ”سكاي نيوز”.
وقال قائد الشرطة الماليزية، خالد أبوبكر، إن المشتبهين لا يزالا في ماليزيا، وإنهما خضعا للاستجواب من جانب السلطات خلال التحقيقات.
وأضاف أن الشرطة استجوبت السكرتير الثاني في سفارة كوريا الشمالية وشخصا آخر بعد الحصول على موافقة سفير بيونغ يانغ.
وأشار أبوبكر إلى أن هناك 4 مشتبهين آخرين غادرو مطار العاصمة الماليزية في 14 فبراير متجهين إلى بيونغ يانغ، لافتا إلى أنه سيتم استجوابهم سواء في بيونغ يانغ أو استدعائهم للمثول أمام جهات التحقيق في كوالالمبور.
وفي وقت سابق، ذكرت السلطات الماليزية أن المشتبه بهم في قتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي، تم تدريبهم لقتل كيم يونغ نام والقضاء عليه بالسم على وجهه، وكذلك على غسل يديهم بعد الجريمة.
وقال مسؤولون ماليزيون إن سبب وفاة الأخ غير الشقيق المنفي لزعيم كوريا الشمالية، الذي توفي الأسبوع الماضي بعد أن تعرض على ما يبدو للسم في صالة بمطار كوالالمبور، لم يحدد بعد.
وقال نور هشام، المدير العام للصحة في البلاد، للصحفيين، إن التشريح لم يظهر أي دليل على حدوث نوبة قلبية أدت لوفاة كيم يونغ نام، أو إشارة إلى آثار جروح في جثته.