كاتب سعودي: إذا لم يكن لديكم مشروع لتصريف مياه الأمطار فلماذا تصلون صلاة الاستسقاء؟!

روى الكاتب الصحفي، جمال بنون، طرفة أرسلها له أحد الأصدقاء منذ يومين، تسلط الضوء على حجم الكارثة التي كشفتها السيول والأمطار التي أغرقت معظم المدن والمحافظات بالمملكة.
وقال بنون، في مقال له نشرته صحيفة الحياة اللندنية” بعنوان “كيف نصلي للمطر؟” أن الطرفة التي أضحكته، هي أن مواطناً عربياً بعد أن غرقت سيارته في سيول الأمطار، ذهب إلى مبنى البلدية في منطقته التي يسكن فيها، وخاطب رئيس البلدية، قائلاً له: «إذا لم يكن لديكم مشروع لتصريف مياه الأمطار، فلماذا تصلون صلاة الاستسقاء»؟.
ولفت إلى أن ملف الأضرار من سيول الأمطار في السعودية فتح فعلياً في 2009 في عهد الملك عبدالله، حينما اجتاحت وقتها أمطار وسيول محافظة جدة، وألحقت الضرر بالممتلكات والأرواح، ووقتها شكلت لجنة ترأسها الأمير نايف وزير الداخلية وأشرف عليها شخصياً، وبالفعل خرجت بنتائج مفجعة، إذ أظهر التقرير أن 90% من طرقاتنا غير صالحة للاستخدام، وأن البلد تفتقد مشاريع تصريف مياه الأمطار، وأغطية التصريف المنتشرة في الطرقات فارغة ولا يوجد أسفلها أي شيء، وعلى إثر التقرير صدر أمر ملكي حينها بإطلاق الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) وذلك في مارس 2011.
وتابع:” رغم مضى نحو تسع سنوات على كارثة سيول جدة، ونحو سبع سنوات على إنشاء «نزاهة» يفترض أن المدة كانت كافية لإنجاز مشاريع تصريف مياه الأمطار في المدن السعودية، وتحسين الجسور والأنفاق وحتى الكثير من المباني الحكومية التي دخلتها المياه، أو وقع سقفها، لكن ما شهدناه الأيام الماضية يكشف أن السيول والأمطار تركت جرحاً غائراً لدى المجتمع بسبب الحوادث البشرية والخسائر الكبيرة في الممتلكات، على رغم جهود أجهزة الدفاع المدني الذي يعد البطل الأوحد أثناء هطول الأمطار لما يقدمه من مساعدات لإنقاذ الناس العالقين ونقلهم إلى أماكن آمنة، وغيرها من الخدمات الإنسانية والإسعافية.
وتساءل الكاتب:” كيف لم يكن مشروع تصريف مياه الأمطار من الأولويات لدى الجهات الحكومية؟ وماذا سنفعل بالزائر الذي يطل علينا لفترة قصيرة ويدمر كل شيء، ويكبدنا خسائر مادية وبشرية تعادل بليونات الريالات؟، غير المعقول أننا نفقد كل عام كيلو مترات من الطرق، ويهدم عدد كبير من البيوت، وتنجرف سيارات، وتتساقط صخور على المارة، وتتفجر كابلات الكهرباء، ويخشى الناس على أبنائهم وبناتهم في المدارس، وطابور طويل من الخسائر، أليس هذا هدر مالي غير موفق أو عدم تقدير للأولويات المطلوبة في تنفيذ المشاريع؟.
واختتم :” شيء مؤسف ما نلاحظه، ولا نعرف ماذا نقول، هل هو غياب الرقابة في تنفيذ المشاريع الحكومية؟ أم أنها تعمد من الجهات الرقابية في عدم المحاسبة والمساءلة؟.. ربما تستغرب كمواطن متابع أنه إلى الآن لم يخرج مسؤول للاعتراف بخطئه، وحتى أمراء المناطق والمحافظات يتحملون مسؤولية كبيرة في تأخر المشاريع، وبخاصة تلك التي تعنى بحماية أرواح الناس وسلامتهم، وإذا كان الوضع بالنسبة لمشاريع تصريف مياه الأمطار سيتأخر ولا نعرف متى تنتهي، فهنا أعتقد أننا بحاجة لصلاة الحاجة مع كل صلاة استسقاء.

25 تعليقات
  1. عبدالله الشريف يقول

    ياعسى الله يكتب عليك وتموت طيب صلينا استسقاء او لم نصلي هالمطر بأمر الله سبحانه وتعالى وأصحاب المشاريع التصريف طلعوا فاسدين وضيعوا الامانه فهم المسؤلين امام الله عما قاموا به ودي اعرف ويش دخل الدين حتى تبي تشتهر

    1. هادي خآن يقول

      يمكنك تفسير الموضوع بشكل أفضل

    2. basim يقول

      يااخي الفاضل هو أخطأ في مقاله فاحذر ان تخطأ انت في ردك !

  2. حسن الفهمي يقول

    هذي نكته اصلا من ايام سيول جده ومسوي انه جاب موضوع جديد شر البليه مايضحك

  3. نفر سعودي يقول

    ياطرش البحر يالصيني الظاهر انك دوبك اسلمت

    1. هادي خآن يقول

      رد عنصري لا يدل إلا على سخافة عقلية كاتب الرد

    2. basim يقول

      تطرف ديني و عنصريه مقيته ! يبدو انك حديث عهد بالإسلام !

    3. محمد يقول

      الله يفكنا من الدلوخ امثالك . تخسة يالسلقي منت سعودي

    4. football man يقول

      أعوذ بالله من ردك ..
      استغفر ربك يا رجل لعل الله يغفر لك ويصفح عنك ..
      صدقني لو فقط تخيلت وقوفك بين يديه سبحانه وتعالى للسؤال عن تعليقك هذا لما كتبته من هول الموقف.

  4. Quick fix يقول

    لا تستغرب عزيزي الكاتب ان يحدث عندنا هذا اذا كان كبار اللصوص والحرامية يكتبون على سرقاتهم هذا من فضل ربي وبصراحة انا كنت زمان استغرب زمان من قصة على بابا والاربعين حرامي ولكن في أيامنا هذه اتضح ان علي بابا ايام زمان كان مظلوم وان علي بابا في زمننا هذا ليس واحد او اثنين بل هم بالمئات واتضح ايضا ان على بابا ليس معه فقط ٤٠ حرامي بل هم ايضا بالمئات وربما يكونون ١٠٠٠ حرامي وألفين و٣ الآلاف وربما اكثر

    1. هادي خآن يقول

      إي والله شيء مزري نكون في هذا الزمان ولم يكتشفوا بعد الإختراع العظيم المدعو بتصريف مياه الأمطار

    2. basim يقول

      ياهذا انصف علي بابا ! فقد اخذها من المغاره بإقتدار بعد ان حفيت قدماه بحثا عن الكنز ! ولم يأتي الى بيت مال المسلمين ويسرق منه سرا بحجج واهيه وهو يخدع الحاكم !

      1. football man يقول

        (قدماه)

        1. basim يقول

          جزاك الله خير وتم التعديل.

          1. football man يقول

            وإياك والمسلمين أجمعين …

  5. basim يقول

    الاخ الكويتب بنون ، الحياه ليست فقط.بالمدن كما تتخيلها انت ، فالحياه موجوده خارج اسوار هذه المدن ، ولهم الحق في ان يطلبوا الغيث من الله طالما انهم لم يحظوا بما حظيت به المدن من خدمات ! تحوير الموضوع او طرحه ونقله كما صوره المواطن الذي رفض صلاة الإستسقاء لعدم وجود سيارته لا يعني ان تنقل وجهة نظره بحذافيرها ! ولاسيما اذا كان يشوبها بعض الخطأ ! كان من باب اولى استخدام قلمك والتحدث عن سوء الاداره وسوء التنفيذ بكل صراحه ! مادور الكاتب ان لم يستخدم قلمه لنصرة الحق واظهاره ! او وأد الخطأ و تصحيحه !!!!!

    1. football man يقول

      (الذي)

      1. basim يقول

        جزاك الله خير وتم التعديل

        1. football man يقول

          وإياك والمسلمين أجمعين ..

  6. فارس الكويت يقول

    اعتقد انه قنوات الصرف موجودة بس يهملون تنظيفها قبل كل فصل الشتاء من كل سنة . ، مافيني اتصور انها ماكو !

    1. ابو عبدالله يقول

      ليس عليك ان تتخيل أنها غير بل عليك ان تأتي لترى الواقع

      1. ابو عبدالله يقول

        غير موجودة

      2. فارس الكويت يقول

        الله يصلح الحال اخوي ?

  7. Abdul also يقول

    قسم بالله اصاب كبد الحقيقة ، وعلى قولته في نكتة يقولك حصلو واحد نذل يصلي استسقاء في جدة

  8. Aziz A يقول

    بنصلي بكره استسقاء وبنقنت بعدها ان الله يغرق كل فاجر ومنافق في بلد المسلمين

التعليقات مغلقة.