اعلان

رئيس وزراء الهند يواجه اتهاما بالتفريط في وظائف سعودية

Advertisement

شنت وسائل إعلام هندية هجوما شديدا على رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” بسبب ظهور معلومات تشير إلى أن الأيدي العاملة الباكستانية والبنجالية تمكنت من الفوز بـ 50% من فرص العمل السعودية، التي كان من المفترض أن يتم طرحها بسوق العمل الهندي؛ ما يعني فشله في تنفيذ وعده بتوفير 20 مليون وظيفة للأيدي العاملة الهندية.
ووفقا لموقع عاجل ذكر موقع jantakareporter (الإثنين 13 فبراير 2017)، أن التقارير الصحفية التي امتدحت قيام رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بزيارة المملكة العام الماضي لتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين وضمان استمرار هيمنة العمالة الهندية على سوق العمل في المملكة.. سرعان ما انقلبت ضده بعد ظهور تقارير رسمية تؤكد أن 50% من فرص العمل السعودية التي كان من المفترض أن يتم طرحها في سوق العمل الهندي أصبحت من نصيب الأيدي العمالة الباكستانية والبنجالية.
وأوضح الموقع أن المتابعين لأداء مودي، على الصعيد الاقتصادي، ظنوا أنه سيتمكن من إضعاف وجود العمالة الباكستانية والبنجالية في المملكة؛ لكي يتمكن من توفير الـ20 مليون فرصة عمل التي وعد بها خلال حملته الانتخابية إلا أن الأيام أثبتت فشل مودي في تنفيذ ذلك الوعد.
وقال الموقع إن الأسوأ من ذلك هو أن قرابة نصف فترة تولي مودي لمنصب رئيس وزراء الهند ولى والنتيجة هي أنه لم يتمكن من توفير المليوني وظيفة التي وعد بها فقط بل أيضا نسبة البطالة ارتفعت في عهده على نحو يثير القلق. وأشار الموقع إلى أن وزير التخطيط هو الذي قام بالكشف عن هذه المعلومات المقلقة.
وأشار الموقع إلى أن الوزير الهندي اعترف- بنفسه- أن الطبقة الأكثر فقرا في الهند هي التي سجلت أكبر نسبة بطالة في الهند.
وعلق الموقع على هذا الأمر قائلا إن هذه التصريحات جاءت بمثابة الاعتراف من الحكومة بأنها لم تفشل في توفير فرص عمل للهنود في الداخل فقط، بل تسببت- أيضا- في ذهاب 50% من فرص العمل التي كان من المفترض أن يحصل عليها الهنود في المملكة إلى العمالة الباكستانية والبنجالية.
وكشف الموقع أن سبب تحول أصحاب العمل السعوديين إلى الأسواق الباكستانية والبنجالية هو عيوب في نظام الهجرة الإلكتروني eMigration الذي قررت الهند إجبار الجميع على التعامل عن طريقه لاستقدام العمالة الهندية إلى المملكة وإلى دول الخليج.
وقال الموقع إن التقارير الرسمية الصادرة عن الحكومة أظهرت حدوث انخفاض في بنسبة 50% في عدد العمالة الهندية التي استقدمتها المملكة منذ تولي حكومة مودي زمام الأمر.
وجاء في التقارير الرسمية الصادرة عن الحكومة الهندية أن 3,53,565 هنديا حصلوا على تأشيرات عمل في المملكة خلال عام 2013 وقد انخفض هذا الرقم إلى 65,356 خلال عام 2016.