بلومبيرج الأمريكية تحلل مكالمة الملك سلمان وترامب

رأت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية أن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد يكشف عن ملامح سياسة ترامب تجاه الشرق الأوسط، حيث يعني ذلك أن ترامب يريد تحسين العلاقات مع دول الخليج.
وأوضحت الوكالة أنه -بحسب البيت الأبيض- فالاتصال مع الملك سلمان تناول الوضع في سوريا، والعلاقات بين البلدين، والتعاون الأمني في مكافحة الإرهاب والأنشطة الإيرانية التي تهدّد الاستقرار في الشرق الأوسط، وهو ما يكشف عن جانبٍ من السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط بعد قرار ترامب حظر مواطني 7 دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة بشكلٍ مؤقت.
وأكدت أن تفاصيل المكالمة تدل على أن ترامب يريد تحسين العلاقات مع الخليج بعد حالة شد وجذب بين الطرفين خلال إدارة أوباما، لافتة إلى أنه اتفق مع الملك سلمان على “أهمية تطبيق صارم للاتفاق مع إيران”، وفقًا لإدارة ترامب.
كما أوضحت الوكالة -نقلًا عن “تينوس هاوس” الخبير الأمني البريطاني- أن ترامب سيكون لديه ميزة كبيرة مع السعوديين ودول الخليج، وأن علاقة السعودية والولايات المتحدة ستشهد مستويات عالية يمكن ملاحظتها بشكلٍ جيد للغاية.
وأشارت إلى أن السعوديين رحّبوا بانتخاب ترامب، ويبدو من الواضح أن توقعاتهم نحو علاقات أفضل سوف تتحقّق قريبًا.