اعلان

أزمة اقتصادية تنتظر العالم بسبب انخفاض أسعار النفط

Advertisement

قالت مجلة فوربس من المحتمل نفاد النفط عام 2035. وإذا لم تتعاون الشركات الكبرى لاستكشاف المزيد من النفط الخام، فالعالم قد لا يجد ما يكفي منه لسد الطلب المتزايد بعد 20 عاماً من الآن.
وعموماً، يبدو المشهد مثيراً للسخرية عند النظر إلى التخمة النفطية في العالم اليوم. غير أن المحللين في دراسة حديثة لمركز (Wood Mackenzie) يحذرون من أن تخفيض الشركات لميزانيات الاستكشاف بأكثر من النصف (40 مليار دولار) سيؤثر على قدرة هذه الشركات لإيجاد كميات جديدة وكافية من إمدادات النفط. كما يرى المحللون أن العجز قد يصل إلى 4.5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2035. وقد لا يبدو ذلك كثيراً مقارنة بالاستهلاك العالمي الذي يبلغ 95 مليون برميل يومياً، أو 35 مليار برميل سنوياً.
ويوضح (Wood Mackenzie) عبر بياناته المثيرة للمخاوف، بأن في الفترة الممتدة بين 2008 و2011 اكتشفت شركات النفط ما يعادل 19 مليار برميل جديد سنوياً، بينما انخفض إلى 8 مليارات برميل سنوياً في الفترة بين 2012 و2014، ثم إلى 2.9 مليار برميل فقط في عام 2015. كما انخفضت الميزانيات المخصصة للاستكشاف بدرجة أكبر هذا العام.
وقد كتب باتريك غيبسون، مدير بحوث إمدادات النفط العالمية في (WoodMac): “تؤدي الاكتشافات الحالية دوراً مهماً في إمدادات النفط العالمية المستقبلية بكل تأكيد، لكن إذا لم تبدأ نتائجها بالتحسن على نحو ملحوظ، فإن النمو المستمر في إمدادات النفط لن يكون مستداماً. وهذا هو السبب الذي يجعل من حجم الاكتشافات المقبلة وطبيعتها، أمراً ضرورياً للمحافظة على النمو طويل الأجل في إمدادات النفط العالمية”.