كندا تكشف عن مرتكب مذبحة المسجد في كيبيك.. اتصل ليسلم نفسه !

أفاد المفتش في شرطة كيبك دوني توركوت، الاثنين، أن أحد المشتبه بهما في عملية إطلاق النار داخل مسجد المدينة والتي أوقعت ستة قتلى وثمانية جرحى، اتصل بالشرطة لتسليم نفسه.
وعرفت وسائل الإعلام المحلية عن المشتبه بهما باسمي ألكسندر بيسونيت ومحمد خضر، مشيرة إلى أن الثاني من أصل مغربي، غير أن الشرطة رفضت تأكيد هويتيهما مكتفية بالقول إنهما كنديان.
وتلقى رقم الطوارئ في الشرطة في الساعة 19,55 (0,55 بتوقيت غرينتش الاثنين) أولى الاتصالات التي أفادت عن إطلاق نار في المركز الثقافي الإسلامي في كيبك، فوصلت الشرطة إلى الموقع بعد دقائق وقبضت على مشتبه به أول في جوار المسجد.
وقال توركوت إنه قرابة الساعة 20,10 (1,10 بتوقيت غرينتش الاثنين، اتصل المشتبه به الثاني برقم الطوارئ ذاته “ليتحدث عن عمله”.
وأوضح الضابط في الدرك الكندي (الشرطة الفدرالية) مارتان بلانت “قال إنه ضالع في الحادث”.
ولم توضح الشرطة ما إذا كان الشاب الذي يتراوح عمره بين 25 و30 عاما أبدى ندماً على عمله أو كشف عن دوافعه.
وروى توركوت أن المشتبه به قال بسرعة للشرطيين إنه ركن سيارته على مسافة عشرين كلم وإن بوسعهم توقيفه. وتم اعتقاله في الساعة 21,00.
وجرت عمليات دهم باكراً صباح الاثنين في منزل قريب من المسجد على مقربة من جامعة لافال، على مسافة 10 كلم من قلب كيبك التاريخي.
وندد عميد الجامعة دوني بريار بـ”أعمال مشينة، لا إنسانية وإرهابية”.
وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن المشتبه بهما على علاقة بالجامعة حيث كان ألكسندر بيسونيت يدرس العلوم السياسية.
وقالت المتحدثة باسم مركز كيبك الاستشفائي جنفياف دوبوي إن خمسة من الجرحى الثمانية ما زالوا في حال حرجة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا