سعودي يورط أمه في قضية مخدرات

عاقبت المحكمة الجزائية بالمدينة المنورة، مروج مخدرات نقل 30 ألف حبة مخدرة من تبوك إلى المدينة عبر مركبة حديثة فارهة لتضليل رجال الأمن، بالسجن 5 سنوات؛ حيث تبين أنه حاول إقحام والدته في القضية بنقل المركبة إلى اسمها.
وأطاحت إدارة مكافحة المخدرات بالمدينة بالمروج في خطة محكمة، بعد أن توصلت إلى معلومات تفيد بأن المروج في طريقه إلى المدينة ويحمل كمية كبيرة من المخدرات في رمضان.
وبعد توقيف المتهم وتفتيش المركبة عثر على الكمية في مكان سري بها ومبالغ مالية كبيرة. وبتفتيش منزل المروج عثر على عدد من الأسلحة والذخائر، وكميات من الذهب زادت عن 200 كيلوجرام، وسيارة من نوع لكزس.
وأعادت محكمة الاستئناف ملاحظتها على حكم القاضي حول عدم مصادرة المركبة وأن الغرامة المطبقة بحق المتهم قليلة لا تتناسب مع كمية المخدرات الكبيرة التي نقلها المدعى عليه، مؤكدةً أن المدعي العام ذكر في المذكرة الإلحاقية أن المركبة عند ضبطها كانت باسم المدعى عليه، وعلى القاضي التأكد من ذلك، كما أن القاضي أثبت حيازة المدعى عليه المخدرات بقصد الترويج، ولم يذكر مستندًا لذلك.
وعاد ناظر القضية إلى الإجابة على أسئلة قضاة الاستئناف بأن الكمية المنقولة كبيرة جدًّا، ويستحيل أن تكون لغرض غير الترويج والبيع، إضافة إلى شهادة الشهود، وقرر القاضي العدول عن حكمه السابق فيما يخص الغرامة المالية وحكم بتغريمه 10 آلاف ريال وفقا لموقع عاجل.
ولم يجد المدعى عليه مستندات قوية تثبت أن السيارة وقت القبض عليه لم تكن باسمه؛ إذ قال إن أوراق المبايعة في المعرض والمركبة انتقلت ملكيتها إلى والدته، وفي طور نقلها من إدارة المرور، لكن المرور طلب حضور والدته أو وكالة لإتمام نقل المركبة، وأقر المتهم بأنه أخرج المركبة من المعرض دون علم المعرض ووالدته.