ماهو ترتيب السعودية بين الدول حول خطر الكوارث الطبيعية؟

اعتبر تقرير حديث بموقع (أنسايدر مونكي) الأمريكي أنه في ظل تنامي أخطار الزلازل والعواصف والفيضانات، من المهم أن تتعرف الناس على أفضل الأماكن للعيش لتجنب الكوارث الطبيعية.
ووفقا لصحيفة مال لفت الموقع الإخباري الى أن تقرير”المخاطر العالمية 2016″ قد قال انه بين عامي 2013 – 2015 قد حدثت أكثر من 850 من الكوارث الطبيعية، مما تسبب في خسائر بقيمة 275 مليار دولار. على الرغم من أن هذه النسبة تقل كثيرا عن الأضرار التي حدثت بين العامين 2010 – 2012 والتي قدرت بـ650 مليار دولار والتي لاتزال رقما كبيرا، مشيرا الى أنه لم يتمكن العلماء حتي اليوم من التحديد الدقيق لحدوث هذه الكوارث، ولا يمكن منعها، ولكن يمكن التقليل من آثارها أذا ما أتخذت تدابير وقائية.
ويري التقرير أنه – على سبيل المثال – يمكن للدول التي تواجه أمطارا غزيرة وبشكل متكرر أن تشجع زراعة الأشجار، فعلي الرغم من أن الأقتراح قد يبدو غريبا، الا أن الأشجار يمكنها تقليل الأثار الضارة للفيضان، فللأشجار القدرة على أمتصاص المياه وأدخالها الى باطن الأرض والتقليل من حدة فيضان الأنهار.
وكانت اليابان – وفقا للتقرير – من الدول التي أدارت الأخطار التي تواجهها من جراء الزلازل بحكمة، حيث شيدت منازل قادرة على أمتصاص الصدمة.
وبالرجوع الى قائمة المخاطر للعام 2016 والتي اشير أليها سابقا، فقد تمكنت جامعة الأمم المتحدة من تحليل 171 دولة على أساس تعرضها للكوارث الطبيعية، ومدي تأثرها بهذه الكوارث، ولهذا التعرض علاقة بموقع الدولة ما أذا كانت تقع في منطقة عرضة للمخاطر العالية من زلازل وفيضانات، وعواصف، وهذه قائمة الدول الأقل عرضة للكوارث:

دولة قطر:

نسبة المخاطر: 0.08٪
ليس من المستغرب أن تتبوأ هذ المكانة في القائمة – وفقا للتقرير- أظهرت أداء جيدا في كل المؤشرات، تعتبر من الدول الأولي فيما يتعلق بدخل الفرد.

2. مالطا:

مؤشر الخطر: 0.60٪
جمهورية مالطة هي دولة أوروبية تقع في البحر الأبيض المتوسط، وهي واحدة من أصغر دول العالم وأكثرها من حيث الكثافة السكانية.

3. المملكة العربية السعودية:

مؤشر الخطر: 1.14٪
تتمتع بالحد الأدني للتعرض للكوارث، دوما ما يأخذ عليها أعتمادها على النفط.

4. بربادوس:

مؤشر الخطر: 1.32٪
باربادوس هي دولة جزيرة في جزر الأنتيل الصغرى. من دول الكاريبي.

5. غرينادا:

مؤشر خطر: 1.42٪
غرينادا هي دولة تقع في جزر الهند الغربية في البحر الكاريبي، وأصل اسمها «غرناطة» تلك المدينة الأندلسية الشهيرة، و«قرينادا» هو لفظها الإسباني. وقد سميت هذة الجزيرة بهذا الاسم لجمال منظرها بجبالها الخضر وشطآنها الزرق الصافية.

6. أيسلندا:

مؤشر الخطر: 1.52٪
من أقل الدول الأوروبية كثافة سكانية، مما يعني أن هنالك مساحة لمن يرغب لأتخاذها سكنا على خلاف بقية الدول الآمنة.

7. البحرين:

مؤشر الخطر: 1.69٪
من بين دول الشرق الأوسط القليلة التي تمكنت من تقليل أعتمادها على النفط، وأنشاء صناعات مختلفة للحصول على مستقبل أكثر أستدامة.

8. كيريباتي:

مؤشر الخطر: 1.78٪
كيريباتي أو رسميًا جمهورية كيريباتي هي دولة جزيرة تقع في المحيط الهادئ الأوسط الاستوائي. قلة تعرضها للمخاطر جعلها من بين الملاذات الآمنة في العالم.

9. دولة الأمارات العربية المتحدة:

مؤشر الخطر: 1.97٪
من بين دول الشرق الأوسط التي وجدت حظا في القائمة، من الله عليها بقلة التعرض للكوارث، على الرغم من البنايات الشاهقة، التي لا تحصي.

10. السويد

مؤشر الخطر: 2.12٪
السويد دولة صناعية متقدمة، يتمتع 85% من سكانها بالأقامة في المناطق الحضرية، طورت قدرتها على التكيف، لتكون واحدة من أفضل الدول.