تقرير: العاملون السعوديون في مجال الاتصالات لا يستطيعون تغطية احتياجات السوق

سلّط تقرير صحفي الضوء على بعض التحديات التي تواجه قرار توطين قطاع بيع وصيانة أجهزة الاتصالات، كاشفاً عن أن قلة الكوادر العاملة وتحايل المقيمين تعد من أكثر الصعوبات التي يصطدم بها القرار.
وخلص التقرير، وفقاً لصحيفة “المدينة”، إلى أن العاملين في مجال الاتصالات من السعوديين لا يستطيعون تغطية احتياجات السوق بالكامل؛ لقلة عددهم، الأمر الذي دفع الكثير من محلات الجوالات إلى تصفية أعمالها، لافتاً إلى أن ثمة مشكلة أخرى تتمثل في نقص الخبرات، وإمكانية التعامل مع هذا المجال الحديث من قبل العامل السعودي.
ونوه التقرير الذي استطلع آراء بعض من أصحاب المحلات إلى أن من التحديات التي تواجه قرار توطين مجال الاتصالات، تحايل العمالة الوافدة على قرار التوطين، عبر استقبال العملاء خارج المحلات وتقديم أسعار مغرية للتغلب على الرقابة، إلى جانب رفض الموزعين تزويد المحلات بالبضائع بثمن مؤجل، كما كان يحدث قبل القرار؛ خوفاً من عدم قدرتهم على تحصيل المستحق في ظل تضارب العمل بالسوق.