هولاند: أوروبا يجب أن ترد بحزم على ترامب

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اليوم (السبت) أوروبا إلى «الرد بحزم» على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قبل ساعات من التحدث معه هاتفياً.
وقال هولاند على هامش «قمة الدول المتوسطية في الاتحاد الأوروبي» المنعقدة في لشبونة «عندما تصدر تصريحات من الرئيس الأميركي حول أوروبا وعندما يتحدث عن تطبيق نموذج بريكزيت في دول أخرى أعتقد أن علينا أن نرد عليه». وكان ترامب وصف أمس خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه «أمر رائع».
وأضاف هولاند للصحافيين «علينا أن نؤكد مواقفنا ونبدأ حواراً حازماً حول ما نؤمن به» مع «الحرص على تسوية مشكلات العالم». وشدد على أن أوروبا «يجب أن تحدد نفسها استناداً إلى قيمها ومبادئها ومصالحها».
وتابع هولاند «حين يتحدث رئيس الولايات المتحدة عن المناخ ليقول إنه ليس مقتنعاً بعد بفائدة هذا الاتفاق، علينا أن نرد عليه». وقال أيضاً «حين يتخذ إجراءات حمائية يمكن أن تزعزع استقرار الاقتصادات، ليس فقط الأوروبية بل اقتصادات كبرى الدول في العالم، علينا أن نرد عليه، وحين يرفض وصول اللاجئين في حين قامت أوروبا بواجبها، علينا أن نرد عليه».
وإذ تطرق إلى سورية والعراق ومكافحة الإرهاب و«ما ينبغي أن نقوم به بالنسبة إلى روسيا»، اعتبر الرئيس الفرنسي أن «كل ذلك يستأهل الحوار» مع ترامب. وأضاف «غالباً ما تمتحن صلابة أمة ما وقدرتها على تحديد مستقبلها أمام الخصومة والتحديات والاختبارات»، مؤكداً أن أوروبا تواجه «اختبار الحقيقة (…) والخيارات».
ورأى أن «الحكمة» يجب «أن تقنع الأوروبيين بالمضي أبعد معاً» في مواجهة «الشعبوية والخطابات التي نسمعها آتية من الولايات المتحدة» والتي «تشجع الشعبوية والتطرف».
وتابع «كلا، أوروبا ليست حمائية، أوروبا ليست مغلقة، أوروبا ليست من دون مبادىء ومن دون قيم، لأن أوروبا تشكل قوة، أوروبا تشكل ضماناً، أوروبا تشكل حماية، وأوروبا هي أيضاً مساحة حرية وديموقراطية وأنا متمسك بها».
ومن المقرر أن يتشاور ترامب هاتفياً اليوم مع الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية أنغيلا مركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إرولت أعلن اليوم عقب لقائه نظيره الألماني زيغمار غابرييل في باريس، أن قرارات الرئيس الأميركي، وخصوصاً فرضه قيوداً على دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة تثير «قلق» فرنسا وألمانيا.
وقال إرولت أن «استقبال اللاجئين الفارين من الحرب يشكل جزءاً من واجباتنا. علينا أن ننظم أنفسنا لضمان حصول ذلك في شكل متساو وعادل ومتضامن»، لافتاً إلى دور أوروبا الأساسي في مواجهة تدفق اللاجئين السوريين.
وسُئل تحديداً عن القيود المشددة التي تحدّث عنها ترامب أمس في شأن الهجرة ودخول اللاجئين، فردّ في حضور نظيره الألماني «لا يمكن لهذا القرار سوى أن يُثير قلقنا»، مستطرداً «لكن مواضيع أخرى كثيرة تثير قلقنا. لهذا السبب تبادلنا الآراء، زيغمار وأنا، حول طريقة تحرّكنا».
وأضاف «سنتواصل مع نظيرنا (الأميركي) ريكس تيلرسون حين يُعيّن لمناقشة (الموضوع) بنداً بنداً وإقامة علاقة واضحة»، لافتاً إلى أنه سيدعو نظيره الأميركي المقبل إلى باريس. ولم يصادق مجلس الشيوخ حتى الآن على تعيين الوزير الجديد.
وشدد إرولت على الحاجة إلى «الوضوح والانسجام والحزم عند الضرورة للدفاع في الوقت نفسه عن قناعاتنا وقيمنا ورؤيتنا للعالم ومصالحنا الفرنسية والألمانية والأوروبية».
ورداً على سؤال حول قرارات ترامب التي تحد من الهجرة، قال ناطق باسم «المفوضية الأوروبية» اليوم أن «المفوضية لن تعلّق»، لكن «دعوني أذكركم بالملاحظات التي أبداها رئيس المفوضية (جان كلود) يونكر مراراً لجهة أن أوروبا ستبقى مفتوحة أمام جميع من يفرون من النزاعات المسلحة والرعب بمعزل عن ديانتهم».
ويقوم «الاشتراكي الديموقراطي» زيغمار غابرييل الذي عُين أمس وزيراً للخارجية خلفاً لفرانك فالتر شتاينماير، بزيارته الرسمية الأولى إلى باريس. وكرر الوزيران أهمية الدور الفرنسي – الألماني في الكتلة الأوروبية التي تواجه «التحدي الأكبر لها منذ عقود» في ضوء «بريكزيت» وتصاعد التيار القومي.
وبحث الوزيران الأزمات الدولية الكبرى. وفي الملف الأوكراني، شددا على أن رفع العقوبات عن روسيا مرتبط بتنفيذ «اتفاقات مينسك» للسلام التي وُقعت في شباط (فبراير) 2015.
وفي ما يتعلّق بالأزمة السورية، كرر غابرييل وإرولت أن آلية الحل يجب أن تبقى في إطار الأمم المتحدة، آملين في استئناف المفاوضات في جنيف «في أسرع وقت».
تجدر الإشارة إلى أن كازاخستان استضافت في بداية الأسبوع مفاوضات بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة برعاية روسيا وتركيا، لكنها لم تحرز أي تقدم سياسي.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا