وكالة ناسا تُحيي ذكرى مأساة سقوط المكوك تشالينجر واختناق رواد أبولو

في مثل هذا اليوم، الثامن والعشرين من يناير، انفجر المكوك الفضائي الأمريكي “تشالينجر“، الذي كان على متنه سبعة من رواد الفضاء قُتِلوا جميعهم، وتساقط شظايا وأشلاء متناثرة في الهواء بعد ثلاثة وسبعين ثانية فقط من إقلاعه من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا أمام مئات الكاميرات.
سقوط المكوك، الذي لم يرتفع أكثر من ثلاثة عشر كيلومترا في الفضاء، كان خسارة كبيرة وصادمة إنسانيا في الولايات المتحدة الأمريكية وعلميا لوكالة “ناسا” للأبحاث الفضائية التي فقدتْ ستة رواد فضاء، خمسة رجال وامرأتيْن، إحداهما مُدَرِّسة تاريخ وُجدتْ في المكوك في مهمة أخرى تتمثل في تقديم دروس إلى سُكّان الأرض من الفضاء الخارجي.
وكالة الأبحاث الفضائية الأمريكية تُحيي اليوم الجمعة هذه الذكرى الأليمة بمعية ذكرى مأساة المركبة الفضائية “أبولو” التي لقي فيها في السابع والعشرين من يناير من العام ألف وتسعمائة وسبعة وستين ثلاثة رواد فضاء أمريكيون حتفَهم اختناقا داخل قمرة قيادة المركبة خلال اختبارات تقنية.
وكانت هذه الإخفاقات المكلِفة قاعدة لنجاحات كبيرة لاحقة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا