شاهد: سجون داعش المرعبة وغرف التصفية من الداخل

تمكن مراسل “سكاي نيوز” ستيوارت رامسي، من دخول أحد البيوت التي اتخذها تنظيم داعش في مدينة الموصل شمالي العراق، سجنا ومركزا للتحقيق مع المختطفين وتصفيتهم.
وأقام مسلحو داعش في المنزل الواقع بمنطقة حمام العليل في المنطقة الشرقية من الموصل، زنازين ضيقة جدا ومعتمة للغاية، إذ كانوا يعتقلون في كل واحدة منها ما لا يقل عن سبعة أشخاص.
وأظهر تسجيل الفيديو الذي صورته عدسة “سكاي نيوز” غرفة كبيرة كانت على ما يبدو تستخدم لاستجواب المعتقلين واستنطاقهم تحت وسائل التعذيب، التي كان من بينهما استخدام مثاقب للجدران، وفق ما ذكر المراسل.
وظهر في أحد الزنازين، التي كانت تحتوي على بقايا أدوات استخدمها السجناء، ملابس وصحون للأكل. وبدت الزنازين محكمة الإغلاق، ويظهر ذلك من الأبواب الحديدة السميكة لها.
تجدر الإشارة إلى أن القوات الخاصة العراقية سيطرت بالكامل منذ أسابيع على شرقي الموصل، وتجري الاستعدادات حاليا لشن هجوم على غربي المدينة، حيث يتحصن بقايا الفارين من مسلحي داعش.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا