معها 3 رخص للقيادة.. كاتب سعودي: زوجتي تقود السيارة أفضل مني بشهادة الأولاد!

أنكر الكاتب الصحافي أحمد الحناكي على المجتمع السعودي استمرار رفضه لبعض الأمور الحياتية التي يراها من وجهة نظره عادية مثل قيادة المرأة للسيارة ودخول السينما.
وأكد الحناكي في مقالة له منشورة بـ “الحياة” تحت عنوان “السينما وقيادة المرأة للسيارة” أن زوجته تقود السيارة ببراعة أكثر منه بشهادة أبنائهما، كما أنها معها ثلاث رخص للقيادة.
وتساءل الحناكي عن مغزى رفض قيادة المرأة للسيارة في المملكة السعودية فقط، مؤكدًا أن السبب ليس له علاقة بالدين وإلا حرمته الدول الإسلامية الأخرى.
ولفت الحناكي إلى الجوانب السلبية لعدم قيادة المرأة السيارة، منها جانب أخلاقي في استقدام سائق غريب، يذهب ويجيئ مع زوجته وأطفاله.
وقال الحناكي: “إذا كنت لا أقبل لها أن تقود وحدها؟ فكيف أقبل لها أن تذهب مع شخص لا أعرفه، وكيف أثق به ليذهب بأطفالي إلى المدارس”.
ونوه إلى رفض وجود قاعات للسينما بالمملكة بدعوى الاختلاط والفساد، مؤكدًا أن الاختلاط موجود في كل مكان في الأسواق والمستشفيات.
وأشار إلى رفض البعض للسينما بحجة أن الأفلام التي تعرض تدعو للفساد، مؤكدًا أن ما يعرض في الصالات يتم التحكم به، فلا يسمحون لمن هو دون الـ12 بدخول لمشاهدة بعض الأفلام التي لا تليق بمرحلته العمرية.
وأضاف الحناكي: “فرص الأطفال في مشاهدة أفلام إباحية أو غير مقبولة أو تدعو إلى العنف في السينما معدومة، بينما فرصهم لمشاهدتها في منازلهم ترتقي لنسبة الـ70 في المئة وأكثر، وبعضهم يشاهدها مع والديه”.